س: ما الذي يجمع بين الأدب وكرة القدم. ج: كلاهما يحرك مشاعر الإنسان!




بقلم: ريم نجمي

تحضر كرة القدم بقوة كموضوع تم تناوله في العديد من الأعمال الإبداعية سواء الأدبية أو السينمائية. فما الذي يميز كرة القدم عن باقي الرياضات الأخرى، حتى تحتل هذه المكانة عند الناس عموما والمبدعين خصوصا؟

جورت العادة أن يكون موضوع كرة القدم موضوعا رياضيا، لكن ينبغي أحيانا أن نتأمل كرة القدم كلعبة للتأمل الثقافي وأداة للإبداع الأدبي والسينمائي. فما الذي يميز كرة القدم عن باقي الرياضات الأخرى، حتى تحتل هذه المكانة في قلوب الملايين، ومنهم المفكرين والأدباء والفنانين. في هذا السياق يعتقد عبد الكريم الجويطي، وهو روائي مغربي ونائب رئيس فريق "رجاء بني ملال" المغربي، أن كرة القدم هي التجسيد الأسمى لدراما الحياة، ويقول:"إذا كانت كرة القدم قد أصبحت الرياضة الأولى عالميا ولا يمكن لأي رياضة أن تنافسها، فذلك لأن هذه الرياضة تخاطب شيئا عميقا في الإنسان، فهي الرياضة الوحيدة التي يمكن أن تحرك في الإنسان غرائزه البدائية".

ويشرح الروائي المغربي فكرته قائلا:"إذا تأملنا مشهد الملعب سنجد فريقين يجرون وراء الكرة ونجد المرمى وجمهورا يُحمِّس، أليست كرة القدم في نهاية المطاف هي الطقس البدائي لعملية الصيد، تماما كما يفعل بعض الصيادين الذين يدفعون الطريدة للدخول إلى الشباك؟ واللاعبون هم الصيادون والكرة هي تلك الطريدة." وبالتالي هناك شيئ في كرة القدم يجعلها لا تخاطب عقل المتفرج ، ولا قدرته على المشاهدة، وإنما تخاطب اللاوعي العميق للإنسان.

كرة القدم في الأدب العالمي


لعل من أشهر الأعمال الأدبية التي تناولت كرة القدم كموضوع هي سلسلة مقالات الكاتب الإيطالي أومبرطو ايكو، الذي خص كرة القدم بدراسة سيميائية في سلسلة من المقالات التي اقترنت بكأس العالم في إيطاليا لعام 1990، فتكلم إيكو عن المربع الأخضر وعن دلالاته السيميائية.
كما يُعتبر الكاتب إيدواردو غاليانو من الأورغواي أحد أشهر الكتاب الذين اقترن اسمهم بكرة القدم وقد صدر له كتاب بعنوان "في الكرة وفي الشمس وفي الظل". وفي الأدب الناطق بالألمانية نستحضر العمل القصصي للكاتب النمساوي بيتر هاندكه "خوف حارس المرمى أثناء ضربة الجزاء".

بالإضافة إلى الكاتب الفرنسي الشهير ألبير كامو الذي تناول كرة القدم في أعماله، باعتباره حارس مرمى كرة قدم سابق. كذلك الحال مع الكاتب الروسي الأمريكي فلاديمير نابوكوف الذي كان أيضا حارسا للمرمى. الكاتب التركي أورهان باموك الحائز على جائزة نوبل تناول أيضا كرة القدم في كتابه "ذكريات مدينة"، وأستحضر فيه ذكرياته مع والده ومع كرة القدم.

كرة القدم في الأدب العربي

في العالم العربي هناك أدباء كثر تفاعلوا مع هذه اللعبة وعلى رأسهم الكاتب المصري الراحل نجيب محفوظ، الذي خص كرة القدم بمقال، وكان مشهورا أيضا بحبه لهذه "الساحرة المستديرة" كلاعب في فترة شبابه، وكمتفرج فيما بعد. وفي المغرب تناول المفكر المغربي عبد الله العروي كرة القدم في روايته " الفريق".

ويقول الروائي المغربي عبدالكريم الجويطي:"أيضا محمود درويش تحدث عن كرة القدم وكان يقول إنه من الممكن له أن يعطل أي شيئ مقابل أن يشاهد مباراة كبيرة لكرة القدم. كما يمكن أن نتحدث عن صداقة الكُتّاب بلاعبي كرة القدم، وأقرب لعبة للأدب هي كرة القدم".

ويضيف صاحب رواية "كتيبة الخراب": "لأن البحث عن الاستعارة هو ما يعادل في كرة القدم البحث عن هدف رائع. لذلك تجد نفس صيحات الإعجاب التي نسمعها في محفل شعري عندما نسمع بيت شعر رائع، نجدها أيضا أمام مراوغة جميلة أو ضربة هوائية". كتب عبد الكريم الجويطي فصلا في روايته "زغاريد الموت" عن كرة القدم، ويفكر في كتابة رواية حول فريق "رجاء بني ملال" المغربي .

ويقول الكاتب المغربي "لأن هذا الفريق ليس مجرد فريق وإنما هو تراث للمدينة، وروح لها، فإذا كان هذا الفريق يمر بظروف صعبة فالمدينة تمر بظروف صعبة أيضا".

كرة القدم في السينما

بالإضافة إلى حضورها في التلفزيون من خلال المباريات، وتحقيقها لنسب مشاهدة عالية خاصة عندما يتعلق الأمر بمباريات كأس العالم أو مباريات دوري أبطال أوروبا. فإن كرة القدم حاضرة أيضا في السينما العالمية والعربية. وهناك أفلام مصرية كثيرة تناولت موضوع كرة القدم إما كجزء رئيسي ومؤثر في الأحداث، أو تناولتها بشكل عابر من خلال مشهد أو مشهدين.

هنا يستحضر المرء على سبيل المثال مشهد مباراة كرة القدم في فيلم "الإرهابي" لعادل إمام، حيث يجلس "الإرهابي المتطرف" إلى جانب الجار القبطي، ويحضنان بعضهما البعض بعد أن يسجل الفريق المصري هدف الفوز في المباراة. وهو مشهد ذو دلالات كثيرة، إحداها التأثير القوي لكرة القدم على توحيد أطراف مختلفة تماما.

تجسيد لواقع الحياة ـ حيث "تذوب" الفوارق

هذا بالإضافة إلى أفلام كانت الكرة حاضرة فيها كفاعل أساسي كأفلام: "الشياطين والكورة" و "غريب في بيتي" و"الحريف" و"رجل فقد عقله" و" العالمي"... وغيرها من الأفلام. كما أن هناك عدد من نجوم السينما الذين بدؤوا كلاعبي كرة قدم وصاروا ممثلين كالممثل المصري نور الشريف، أو العكس؛ أي الذين كانون نجوما لكرة القدم وتحولوا إلى التمثيل كالكابتن صالح سليم أو حارس المرمى "إكرامي".

هناك عدة عناصر تجعل لكرة القدم هذه الحظوة في الدراما العالمية والعربية، يشرحها الكاتب المغربي عبد الكريم الجويطي كالتالي:" هذه التراجيديات التي نجدها في بعض المقابلات، وأبطال اللعبة حين يتحولون إلى لاشيئ بعد أن كانوا يصولون ويجولون في ملاعب كرة القدم، والعلاقة مع الزمن، والعنف، وصراع الإرادات، كل هذه الأشياء تجعل لكرة القدم توابل التراجيديا اليونانية." ويضيف:""كرة القدم في نهاية المطاف هي الحياة".(دويتشه فيلله)

شارك على جوجل بلس