لماذا يفشل الإسلاميون دوما في اختبار الثقافة؟




بقلم: د. أسامة الأشقر

لا أستطيع إلا أن أكون متواضعاً جداً وأنا أعدّد حصاد الثقافة لدى الحركات الإسلامية العربية التي أعرفها، وأستطيع أن أعترف أن الحركة الإسلامية لم تنتج إلى اليوم قلماً بارزاً ذا حضور – وإن كان قد يكون ذلك متاحاً دون إعلان - ولم يحلّق منها طائر بشعره في الأفق، ولم يهبط من طائرتها قاصّ مبدع يشار إليه باهتمام والتفات، ولم تعرف روائياً قديراً سوى واحد أو اثنين ماتا، ولم تكتشف فناناً تشكيلياً، ولم تقدّم منشداً أو مغنياً معروفاً في أوساط عامة الجماهير العربية، ولم تجرؤ على دخول عالم التمثيل فضلاً عن ترشيح ممثل ما لعمل فني ما... وقِس على ذلك في مجالات إبداعية كثيرة!

بإمكاني الكثير أن أتحدث عن الواقع البائس للثقافة في الحركة الإسلامية العربية، لكنني لست متشائماً بالمرّة، وأعترف أن الإطار الفكري الذي تختزنه الحركة الإسلامية يعطيها مجالا رحباً في استخدامه كمنصة انطلاق نحو أفق هذا المجال في فنون تعبيرية وتطبيقية، كما بوسع هذا الإطار الفكري إذا لم يوجَّه نحو الأفق المفتوح أن يكون سدادة يقبع فيها المبدع في مجال ضيق يتسع في غير مكانه، أي أن المرجعية الفكرية ذات استخدامين قابلَين للمداولة.

وتكمن المشكلة الأساس في عدم الاهتمام بالثقافة في الإطار القيادي للحركة الإسلامية نظراً لانشغالهم السابق في معارك تكتيكية واستراتيجية تستلزم أدوات سريعة الفعالية لاستخدامها في هذه المعارك، وليست الثقافة أداة حادة أو سريعة في الفعل المباشر للمعركة فهي عمل تراكمي يستلزم الكثير من الرعاية والسقاية والاهتمام والتشجيع ليبدأ الإنبات طفلاً يرضع ثم يحبو ثم يقف ويسقط ثم يمشي على قدمين ثم يثبت حتى يشب ويكتهل ويصبح قادراً على العطاء؛ وفي المقابل فإن شدة خصوم الحركة الإسلامية وأعني بذلك الحكومات الديكتاتورية جعلت الإسلاميين في زاوية الإلغاء أو التهميش مما أفقدهم المنابر المشجعة على النمو الطبيعي والامتداد المريح.

ومن تفريعات الإشكال أن مدخل الانفتاح في العمل الفني والإبداعي ليس مدلولاً عليه بمسارات واضحة بل تجد المداخل الفنية في فقه الحركة الإسلامية يعاني من آثار الاختلاف الفقهي وضعف القدرة على هضم الخلاف والتعامل معه أو تنظيمه وإدارته، وتميل القيادات في الحركة الإسلامية إلى سلوك طريق السلامة خوفاً من ردود الأفعال التي تنحاز إلى الخطاب الجزئي والشكلي والمكرر.

والغريب أن الفكر الإسلامي الذي يحتوي ثراء هائلاً في المضامين والمعاني، وقدرة عالية على تنويع الخطاب وتعديد مستوياته، وغنىً مقبولاً في الأساليب وجرأة منضبطة على تطوير هذه الأساليب من خلال فقه المقاصد واجتهاد الواقع فإن هذا الفكر لم يستطع مواجهة منطق التشدد في بعض تياراته، فاتجه الانفتاح عملياً نحو المغامرة غير المسنودة برؤية فكرية حاملة ومعينة على إنتاج الفكر براحة، ويمكن الادعاء أن هذا اللون من الانفتاح كان يمتاز بالجرأة الفردية أكثر من كونه اجتهاداً جماعياً للحركة الإسلامية، وإن كان رد الفعل المتغافل للحركة الإسلامية ساعد هذه الاجتهادات الفردية الجريئة على النجاح فيما أدى هذا الموقف أيضاً منها إلى انهيارات كثيرة لتجارب واعدة كانت بحاجة إلى مساعدة عملية مادية ومعنوية أكثر مما كانت بحاجة إلى الصمت أو الرضا الخفيّ.

وبوصول الحركة الإسلامية بمدارسها المتعددة إلى منصات السلطة العربية أصبحت الثقافة استحقاقاً واجب الأداء، ولا يمكن للحركة الإسلامية أن تدير وجهها عن مسارات الثقافة، ولا يسعها أيضاً أن تفتح النار عليها، وإلا خسرت حضورها الفكري والجماهيري والسياسي، وإلا خسرت الجبهة الثقافية أيضاً التي تنظر إلى نفسها أنها الضمير الإنساني والقلب الجمعي والفكر الخالد لأي حضارة، وأي مواجهة قد يدفع بها بعض المتشددين في الحركة الإسلامية نحو حرب مظاهر غير متفق اجتماعياً على سقوط قيمتها فإن هذه المواجهة ستؤدي إلى صراع حاد سينتج عنه حالة فرز غليظة بين فكر هؤلاء المتشددين ومنطق المبدعين الأكثر قبولاً لدى منطق المجتمع العام وقيادته الباحثة عن الاستقرار الاجتماعي والتنمية الواعية.

إن السعة التي تمر بها الحركة الإسلامية اليوم تفرض عليها إعادة السياق لمسار الثقافة والبناء الحضاري الذي هو رمز التحضر لدى المجتمعات الراقية تاريخياً كحضارتنا الإسلامية، وعلى الحركة الإسلامية أن تبادر من خلال مشروعات تنموية ثقافية تبادر بها وتصنعها أو تفتعلها إلى إعادة رسم مسار لها في خريطة الثقافة وإعداد منابر ثقافية وإعلامية تختص بها، وأن تستفيد من الجهد الأكاديمي الكبير الذي قامت به هيئات فكرية وإبداعية من أجل صياغة نظرية جمالية إسلامية، وتحديد موقع الفن في الفكر الإسلامي بوصفه واحداً من التجليات المتميزة للإنجاز الحضاري الإسلامي، وتوضيح المفهوم الإسلامي للفن وبيان حدوده، وخصائصه، وتمثلاته في ميادين الإبداع المختلفة في علماً وأدباً وتطبيقاً وفناً وعمراناً ... ، والعمل على إبراز تجارب الفن الإسلامي القديمة والمعاصرة.

إن الاهتمام بهذا المسار الثقافي الفني ينمّي الشخصية الفردية ذوقاً ورهافةً وخُلقاً، ويبني الشخصية الجماعية للأمة في مجالها القُطري أو الإقليمي أو الجمعيّ، أي أنها عمل دعوي بمفهوم الحركة الإسلامية ولكنه لا يتناسب مع فلسفة الحركة الإسلامية في مجالها التنظيمي النخبوي، وإنما يتناسب مع حالة الامتداد الشعبي الذي تتخذ وضعياته المريحة اليوم في معظم الأقطار العربية.

وأحذّر الحركة الإسلامية من التأخير في وضع بصمتها في هذا المجال لأن أي تأخير في ذلك سيترك المجال أمام الفكر المتشدد ليضع مواصفات الفن برؤيته الحرفية، مما سيصعّب المهمة لاحقاً وسيجعل الإسلاميين في حالة دفاع خاسرة أمام خبرة الإنسان الحافلة وتميّز نخبته ، وفطرته النامية.

وعلى الحركة الإسلامية أن تعي صعوبة الانتصار في معركة الثقافة بأدوات تعتمد على منطق الرأي الواحد والرؤية الصارمة، وعلى الحركة الإسلامية أن تتعامل مع الثقافة بحياد، وأن تدخلها كأحد الأطراف التي تسعى إلى ممارستها واستخدامها والمشاركة بها لا الاستئثار بها واحتكارها، وأن تعي أن الثقافة تحمي منطق الوسطية في المجتمعات النامية فكرياً وتاريخياً وأنها أداة ناجحة من أدوات الحوار بين الثقافة الواحدة في التنوع أو الثقافات الأخرى في الاختلاف.(ميدل إيست أونلاين)
شارك على جوجل بلس