الماتادور يستيقظ من سباته ويصرع الرجال الخضر برباعية




غدانسك (بولندا) - استفاق مهاجم تشلسي الانكليزي ومنتخب اسبانيا لكرة القدم فرناندو توريس من سباته وسجل ثنائية قاد بها منتخب بلاده حامل اللقب وبطل العالم الى الفوز على جمهورية ايرلندا 4-صفر مساء اليوم الخميس في غدانسك في الجولة الثانية من المجموعة الثالثة ضمن نهائيات كأس اوروبا لكرة القدم.

وسجل "النينو" الهدفين في الدقيقتين 4 و70، واضاف دافيد سيلفا الثالث (49)، وفرانشيسك فابريغاس (83) الرابع.

ولعب توريس اساسيا منذ البداية على حساب فابريغاس وكان عند حسن ظن مدربه فيسنتي دل بوسكي لانه سجل ثنائية عوض بها اداءه المخيب في المباراة الاولى امام ايطاليا عندما دخل بديلا لفابريغاس بالذات في الدقيقة 74 واهدر فرصتين سهلتين حارما الماتادور الاسباني من كسب اول 3 نقاط في البطولة.

ورفع توريس رصيده 30 هدفا دوليا وانفرد بالمركز الثالث على لائحة افضل هدافي اسبانيا الذي كان يتقاسمه مع مدافع ريال مدريد السابق فرناندو هييرو (28)، واصبح خلف راوول غونزاليز (44) ودافيد فيا (51).

وتراجع مستوى توريس كثيرا منذ قيادته الاسبان الى اللقب القاري عام 2008 عندما سجل هدف الفوز في مرمى المانيا (1-صفر) بسبب الاصابات التي تعرض لها منذ عام 2009 وتحديدا العملية الجراحية التي خضع لها في 18 نيسان/ابريل 2010 وتعافى منها اياما قليلة قبل انطلاق كأس العالم حيث قدم اداء باهتا ايضا على الرغم من تتويج لا فوريا روخا باللقب.

وتابع توريس معاناته حتى بعد انتقاله من صفوف ليفربول الانكليزي الى تشلسي حيث لم يكن اساسيا وكان مهددا بعدم استدعائه للعرس القاري قبل ان يستفيد من فوز فريقه بلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا وخصوصا تسجيله هدف التعادل في مرمى برشلونة في اياب نصف النهائي على ملعب كامب نو (2-2)، وكذلك غياب الهداف التاريخي للاسبان مهاجم دافيد فيا بسبب الاصابة.

وهو الفوز الاول لاسبانيا في النسخة الحالية بعد تعادلها مع ايطاليا 1-1 في الجولة الاولى، فتصدرت المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق الاهداف امام كرواتيا التي انتزعت تعادلا ثمينا من ايطاليا 1-1 اليوم ايضا في فروسلاف ضمن المجموعة ذاتها.

وتحتل ايطاليا المركز الثالث برصيد نقطتين، فيما بات منتخب جمهورية ايرلندا اول المودعين للبطولة بعد خسارتين متتاليتين.

وفي الجولة الثالثة الاخيرة الاثنين المقبل، تلتقي اسبانيا مع كرواتيا، وايطاليا مع جمهورية ايرلندا.

ووجه المنتخب الاسباني اليوم انذارا شديد اللهجة الى المنتخبات المنافسة كونه مرشح للاحتفاظ بلقبه بعد العرض الرائع الذي قدمه وان كان الفريق المنافس ضعيفا جدا اليوم ولم يهدد مرمى الحارس ايكر كاسياس الا فيما نذر من الفرص.

وفرضت اسبانيا افضليتها على مجريات المباراة منذ البداية وحتى النهاية وقدمت عرضا افضل من مباراتها الاولى امام ايطاليا ولقنت الايرلنديين درسا في فنون اللعبة، وكان بامكانها الخروج بغلة اوفر من الاهداف بالنظر الى الفرص الحقيقية للتسجيل التي سنحت امام لاعبيها سواء المهاجمين او المدافعين لان الفارو اربيلوا وجيرار بيكيه كانا قاب قوسين او ادنى من هز الشباك في 3 مناسبات. كما ان حارس مرمى استون فيلا شاي غيفن تألق بشكل كبير وحرم الاسبان من تسجيل اهداف عدة

وهو الفوز الرابع عشر لاسبانيا على جمهورية ايرلندا في 25 مباراة بينهما مقابل 4 هزائم وسبع تعادلات اخرها في مباراتهم الاخيرة في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان 1-1.

واجرى مدربا المنتخبين تعديلا واحدا على تشكيلتيهما حيث دفع فيسنتي دل بوسكي بقلب الهجوم توريس مكان فابريغاس بعدما فشلت خطته امام الطليان عندما اعتمد على الاخير كمهاجم "غير صريح"، فيما اشرك الايطالي جوفاني تراباتوني المهاجم سايمون كوكس مكان كيفن دويل.

وكانت اول واخطر فرصة في المباراة لجمهورية ايرلندا عندما اطلق كوكس كرة قوية من خارج المنطقة ابعدها ايكر كاسياس بقبضتي يديه (3).

لكن رد اسبانيا كان قويا من هجمة منسقطة قادها تشافي هرنانديز الذي مرر كرة الى سيلفا عندما حافة المنطقة لكن المدافع ريتشارد دان تدخل في توقيت مناسب لقطع الكرة بيد انه تباطأ في تشتيتها فخطفها منه القناص توريس داخل المنطقة وتلاعب بستيفن وارد وسددها بيمناه في سقف شباك الحارس غيفن (4).

وكاد سيلفا يضيف الثاني من تسديدة قوية من داخل المنطقة تصدى لها الحارس غيفن (5).

واهدر توريس فرصة اضافة الهدف الثاني اثر تلقيه كرة رأسية داخل المنطقة من اربيلوا سددها بقوة بجوار القائم الايسر (7).

وجرب بيكيه حظه من حافة المنطقة بيد ان غيفن كان في المكان المناسب (17)، واطلق اندريس اينييستا كرة قوية من خارج المنطقة ابعدها غيفن بصعوبة (23)، واخرى لتشابي الونسو فوق العارضة بسنتمترات قليلة (26)، ثم تسديدة لتشافي من خارج المنطقة تصدى لها غيفن على دفعتين (42).

وانقذ غيفن مرماه من هدف ثان بتصديه لتسديدة اربيلوا بركبته فتهيأت امام تشافي الذي اطلقها بدوره قوية ارتدت من المدافع وارد وتحولت الى ركنية (44).

وكادت جمهورية ايرلندا تدرك التعادل من هجمة مرتدة عندما تهيأت كرة امام القائد روبي كين داخل المنطقة فسددها بقوة بيد انها ارتدت من بيكيه (45).

وتدخل غيفن مرة اخرى ببراعة لابعاد تسديدة قوية لاينييستا من خارج المنطقة الى ركنية (45+2).

وتابعت اسبانيا سيطرتها في الشوط الثاني وكاد اربيلوا يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية من داخل المنطقة ارتدت اليه من غيفن بيد انه فشل في المرة الثانية في متابعتها داخل المرمى.

واضاف سيلفا الهدف الثاني بطريقة رائعة عندما استغل كرة مرتدة من الحارس غيفن اثر تسديدة قوية لانييستا من داخل المنطقة فتلاعب بحركة فنية ب3 مدافعين من نقطة الجزاء وتابعها بينهم على يمين الحارس (49).

وانقذ غيفن مرماه من الهدف الثالث بابعاده تسديدة تشافي من مسافة قريبة من باب المرمى (56)، وسدد سيرجيو بوسكتس من مسافة قريبة بجوار القائم الايمن (63).

وعزز توريس بهدفه الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده عندما تلقى كرة من سيلفا في منتصف الملعب فكسر مصيدة التسلل وانفرد بغيفن داخل المنطقة قبل ان يسددها على يمينه (70).

وانقذ كاسياس مرماه من هدف الشرف للايرلنديين بتصديه لتسديدة قوية لكين من خارج المنطقة (74).

وتابع غيفن تألقه وابعد تسديدة قوية لكازورلا، بديل اينييستا، وحولها الى ركنية كانت مصدر الهدف الرابع حيث انبرى لها سيلفا قصيرة باتجاه فابريغاس داخل المنطقة فتلاعب باحد المدافعين وسددها قوية بيمناه داخل المرمى (83).(فرانس برس)
شارك على جوجل بلس