الفئران تدخل سلك الشرطة في هولندا!


روتردام (هولندا) - في أحد مراكز الشرطة في روتردام، تجول جرذان في القاعة بحثا عن الاسلحة والمخدرات.


وبفضل فعالية جرذان المختبرات هذه وليس المجارير، تأمل الشرطة الهولندية كسب الوقت ... والمال أيضا.

ويباع كل جرذ مقابل 10 يوروهات، في حين تصل كلفة الكلب إلى آلاف اليوروهات. ومن حيث المبدأ، تدرب الجرذان على التعرف على الراوئح جميعها.

وبجانب الواحات الشاسعة حيث تدرب الكلاب والأحصنة، أرسيت بنية صغيرة وبسيطة خصصت للنوع الثالث من الحيوانات التي تلجأ الشرطة إلى خدماته منذ نهاية العام 2011، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه الجرذان الخمسة التي أطلقت عليها أسماء محققين شهيرين (ديريك ودوبونت ودوبوند وماغنم وبورو) تتعلم بسرعة، ومن المستحسن أن تدرب في العتمة.

وتشرح مونيك هامرزلك المحققة التي تشرف على هذا المشروع "يتطلب الأمر ما بين 10 أيام إلى 15 يوما لتدريبها على التعرف على الروائح".

وقد علقت أربع رزم شاي في القاعة، من بينها واحدة تحتوي على بارود يرصدها ديريك في خلال ثانيتين.

وفي رأي مونيغ هامرزلك، قد تكون هذه الفعالية جد مفيدة مثلا بعد عملية تبادل طلقات نارية فيها عدة مشتبه بهم.

والتقنيات العلمية التي تسمح بالكشف عن بارود خلفه مطلق النار هي جد مكلفة بالفعل وهي قد تستغرق ساعتين لإصدار النتائج، علما أن المهل الزمنية جد مهمة بالنسبة إلى الشرطة في تحقيقاتها.

وقد لا تشكل أعمال الجرذان أدلة قاطعة، لكنها تمكن الشرطة المتخصصة في الطب الشرعي من تحديد العينات التي ينبغي أن تولى لها الأولوية وتفادي تحليل عينات لا جدوى منها.

ويشار إلى أنه يتعذر على الشرطة الهولندية إحتجاز مشتبه به لأكثر من ست ساعات، من دون براهين مثبتة. ومن شأن أعمال الجرذان السريعة الوتيرة أن تسمح بعدم الإفراج عن المشتبه به قبل إثبات تورطه.

وقد تنطبق هذه التقنية أيضا على روائح أخرى.

ويؤكد مارك فيبز من مكتب "المبادرات الابتكارية" التابع لمركز الشرطة الهولندية "على حد علمنا، نحن أول شرطة في العالم تدرب جرذانا لاستخدامها في التحقيقات".

وصاحبة هذه الفكرة هي مونيك هامرزلك التي تناولتها في أطروحتها الجامعية. وهي قد استندت إلى أعمال منظمة غير حكومية تستخدم الجرذان لرصد الالغام في تنزانيا.

وهذا المشروع لا يزال قيد الاختبار، ويأمل مارك فيبز اعتماده في تحقيقات الشرطة ابتداء من مطلع العام 2014.

لكن المشكلة الوحيدة هي أن الجرذ، خلافا للكلب، يخاف من استكشاف مواقع غريبة عليه، لذا يصعب تدريبه على مهام ميدانية مثل العثور على المخدرات في حاوية وصلت للتو.

وتوضح مونيك هامرزلك أن "أفضل طريقة هي جلب الرائحة للجرذ وليس العكس، أي أخذ العينات إلى حيث تكون الجرذان".

وهي تضيف أن "الجرذ لا يحل محل الكلب، فكل من الحيوانين يتمتع بصفات خاصة وهما يتكاملان".


ويعمل القيمون على المشروع حاليا على تطوير تجربة رزم الشاي.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس