إصلاحات آل الشيخ تدفع إخوان السعودية لمحاولة اغتياله


الرياض - تعرض رئيس الشرطة الدينية السعودية عبداللطيف آل الشيخ إلى محاولة اغتيال من قبل متشددين محسوبين على جماعة الإخوان المسلمين، وفق ما أكدت مصادر مطلعة لصحيفة "الوطن" السعودية.



وقالت الصحيفة إن رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نجا من محاولة اغتيال عبر سيارة حاولت دهسه إثر خروجه من صلاة الفجر مؤخرا.

ويأتي الحادث في ظل ورود معلومات موثوقة عن عزم الجناح السروري لتيار الإخوان المسلمين تصفية آل الشيخ بعد عزله لقياديين داخل الهيئة ينتمون للجماعة نفسها.

وحاول آل الشيخ منذ توليه منصبه العام الماضي القيام بعدة خطوات إصلاحية بهدف إعادة ترتيب الهيئة وتحسين صورتها لدى السعوديين في ظل اتهام أفرادها بالتسلط على الناس والإساءة للدولة.
وأصدر قبل أشهر قرارا يقضي بمنع المطاردات التي يقوم بها أعضاء الهيئة للمخالفين، فضلا عن إيقاف عمل المتعاونين مع الهيئة.

وتأسست هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عام 1940، وهي مكلفة بتطبيق نظام الحسبة المستوحى من الشريعة الإسلامية.

وتتمثل مهمتها في "تطبيق الشريعة الإسلامية في الأسواق العامة وغير ذلك من الأماكن العامة والحيلولة دون وقوع المنكرات الشرعية والتي منها منع الممارسات التي تظهر عدم الاحترام للدين الإسلامي؛ ومنع أعمال السحر والشعوذة، والدجل لأكل أموال الناس بالباطل".

ويؤكد آل الشيخ أن رجال الهيئة العاملون في الميدان "متقيدون بالأنظمة والتعليمات (...) وقد يقع بعض الخطأ وليس هناك أحد معصوم".

وتواجه الخطوات الإصلاحية لآل الشيخ معارضة كبيرة من قبل التيار المتشدد في الهيئة، وخاصة من قبل "الطابور الخامس" المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، ويستغل هؤلاء اسم الهيئة لجمع تبرعات بعشرات الملايين تذهب لحسابهم الشخصي.

وتتهم السعودية جماعة الإخوان المسلمين باستغلال المنابر الدينية والتعليمية لتجنيد بعض السعوديين بهدف إثارة الفتنة والاستيلاء على الحكم في البلاد.

ويرى المراقبون أن تنظيم الإخوان يحاول لملمة شتاته بعد الهزيمة الكبيرة التي مني بها في مصر إثر سقوط نظام مرسي، مشيرين إلى وجود عشرات الخلايا التابعة للتنظيم والمكلفة بتنفيذ أعمال إرهابية في بعض الدول العربية.

يذكر أن الإمارات أعلنت في نهاية 2012 عن تفكيك خلية إرهابية ترتبط بجماعة الإخوان المسلمين وتخطط لتأليب الرأي العام على الحكومة ومحاولة الاستيلاء على السلطة.


وأكدت المصادر الحكومية أن اعضاء المجموعة خططوا بالسر لتنفيذ اهدافهم وعمدوا خصوصا الى تأليب الرأي العام على الحكومة وقيادة الدولة عبر وسائل الاعلام والاتصال المختلفة.(الوان نيوز)
شارك على جوجل بلس