"تحليل" الخمر يثير جدلا في تونس


تونس - ينشغل التونسيون هذه الأيام بتصريحات مثيرة للجدل للمفكر محمد الطالبي أكد فيها عدم وجود نص قرآني يحرم شرب الخمر، وهو ما عرضه لهجوم كبير من قبل رجال الدين، في بلد يحتل الخامسة عالميا في استهلاك المواد الكحولية مقارنة بعدد السكان.

وكان بعض رجال الدين اتهموا الطالبي بالجهل وتحريف النص والقرآني والسنة النبوية، بعدما أشار إلى عدم وجود نص ديني يدعو صراحة لتحريم شرب الخمر.


وقال الشيخ فريد الباجي (رئيس جمعية دار الحديث الزيتونية) إن الطالبي لجأ إلى تحريف حديث للنبي محمد يقول فيه للسيدة عائشة "ناوليني الخمرة من المسجد"، مشيرا إلى كلمة "الخُمرة" المستخدمة في الحديث تعني الحصيرة المصنوعة من السعف والتي كانت تستخدم للصلاة، ولا علاقة لها بالخمر.

وطالب الشيخ عبد الفتاح مورو (نائب رئيس حركة النهضة) وزارة الثقافة بـ"حماية الطالبي من أن يكون أضحوكة في المنتديات العامة"، مشيرا إلى أنه لا يوافقه رأيه حول عدم تحريم القرآن للخمر و"لكن سنه وماضيه يفترضان حمايته من أن يكون ألعوبة".

وأصدر مفتي تونس الشيخ حمدة سعيد بيانا أكد فيه أن "تحريم الخمر وكل أنواع المسكرات والمخدرات أمر لا منازعة فيه ولا يرتاده الشك والارتياب بأدلة متعاضدة من الكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة قديما وحديثا"، داعيا في الوقت نفسه إلى "احترام الرأي بالغا ما بلغ وعدم اتخاذ التفسيق أو التكفير ذريعة الى إلجام الأفواه أو تهديد الناس في ذواتهم أو الاعتداء عليهم"، في إشارة إلى الهجوم الكبير الذي تعرض له الطالبي.

ويستهلك التونسيين يوميا أكثر من نصف مليون قارورة خمر، حيث تنتج البلاد حوالي 180 مليون عُلبة جعة سنويا، وفق إحدى الإحصائيات الرسمية.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس