عندما تختبىء تركيا خلف "جاسوس" لتبرئة نفسها من دعم داعش!


أنقرة - في محاولة يائسة لتبرئة بلاده من دعم "داعش"، قال وزير وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ان الشخص الذي احتجزته تركيا للاشتباه في انه جاسوس ساعد ثلاث تلميذات بريطانيات على الدخول الى سوريا هو مواطن سوري يعمل لصالح دولة مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).


وأعلن جاويش أوغلو الخميس ان الجاسوس الذي ساعد التلميذات الثلاث -ويعتقد انهن الان في الاراضي التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد- اعتقل لكنه لم يستطع تحديد جنسيته.

وقال للصحفيين الجمعة في أنقرة "الشخص الذي ساعد الفتيات البريطانيات على دخول سوريا هو مواطن سوري يعمل لدولة داخل التحالف. الموقف معقد للغاية".

ولم يكشف وزير الخارجية التركي عن اسم الدولة التي عمل لصالحها الجاسوس وان كان قال الخميس انها ليست من الاتحاد الاوروبي ولا الولايات المتحدة. ويضم التحالف الى جانب هذه الدول ايضا السعودية وقطر والاردن والبحرين واستراليا وكندا.


وتوجهت الفتيات البريطانيات وتتراوح أعمارهن بين 15 و16 عاما من لندن الى اسطنبول في 17 فبراير شباط ثم توجهن الى سوريا. وناشدتهن أسرهن العودة.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس