تغيير الدستور.. مسمار إردوغان الأخير في نعش العلمانية


أنقرة - دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى تغيير الدستور في بلاده لتمهيد الطريق نحو تحويل نظام الحكم إلى الرئاسي، ضمن ما أسماه "تركيا الجديدة".

وأضاف في كلمة ألقاها الأربعاء بملتقى الحرقيين "تركيا شهدت خلال السنوات الـ 12 الماضية تغييراً كبيراً وعظيماً، وحققت قفزة في جميع المجالات ابتداءً من الديمقراطية، وصولاً إلى القطاع الاقتصادي"، مؤكداً ضرورة الانتقال إلى مرحلة جديدة في "مسيرة التغيير الناجحة" التي بدأها.


وأكد إردوغان أن الانتقال إلى النظام الجديد "في الحكم" سيُقلل مما شهده البرلمان، إضافة إلى زوال جميع العقبات وانتهاء تعدد مراكز القرار، مما سيجعل تركيا تشهد قفزات نوعية وتطورسريع، مما سيجعلها في أعلى مستويات الحضارة المعاصرة، وفق وكالة "الأناضول" التركية.

وقال إن عشر دول متقدمة  ضمن دول مجموعة العشرين تُدار بالنظام الرئاسي، متسائلاً "هل النظام في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك والأرجنتين والبرازيل وفرنسا دكتاتوري؟".


وتتهم المعارضة الرئيس التركي بالسعي نحو الانفراد بالحكم وخاصة بعد الزج بخصومه في السجون، فضلا عن محاولة أسلمة البلاد عبر تغيير الدستور وتقويض أسس النظام العلماني الذي أسسه مصطفى كمال أتاتورك قبل ثمانية عقود. (ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس