بعدما نهبوا أغلبها.. الأميركيون يعرضون على العراق حماية آثاره!


واشنطن - عرض متحف أميركي على الحكومة العراقية المساعدة في تخزين القطع الأثرية المهددة بالدمار على يد متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال متحدث باسم متحف "كولونيال وليامزبوج" المكرس للحفاظ على التاريخ الأميركي البكر لوكالة "رويترز" البريطانية إن المتحف قدما عرضا للعمل مع هيئة الآثار والتراث العراقية ومنظمات تاريخية وأثرية عراقية أخرى للمساعدة في حماية والحفاظ على التحف ذات الأهمية التاريخية والثقافية المعرضة للخطر.


وقالت الدبلوماسية الأميركية السابقة ورئيسة المتحف ميتشيل ريس إن المتحف سيقبل مختلف التحف العراقية التي يستطيع التعامل معها، وأضافت "نعلم جيدا ان ماضي أي أمة هو أساس مستقبلها".

وفي الأسابيع القليلة الماضية دمر متشددو تنظيم الدولة الإسلامية بشكل منهجي عشرات من المعابد القديمة والأضرحة والمخطوطات والتماثيل والمنحوتات في شمال العراق.


يُذكر أن 15 ألف موقع أثري للسرقة والنهب والتدمير بعد الاحتلال الأميركي، فضلا عن سرقة 15 ألف قطعة أثرية نادرة من المتحف العراقي الوطني، وهو ما اعتبره الخبراء "أكبر عملية سرقة آثار في التاريخ".(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس