لا مكان لأئمة المغرب والسعودية في بلجيكا


بروكسل - قال ائتلاف لمسلمي بلجيكا إن استقدام أئمة مغاربة وسعوديون إلى البلاد سيساهم في نشر التطرف، داعيا إلى الاعتماد على أئمة محليين كونهم أقدر على فهم مشكلات المجتمع البلجيكي وإشكالات الاندماج لدى المهاجرين المسلمين.

ورفض الائتلاف، الذي يطلق على نفسه "مبادرات مواطنة لأجل إسلام بلجيكي"، دعوة وزير الخارجية البلجيكي إلى إقامة شراكة مع المغرب في مجال تكوِين الأئمّة، بهدف تحصين الحقل الديني.


كما قال إن الأئمَة الذين يأتون من الخارج يجهلُون السياق الاجتماعي والثقافي للبلجيكيِّين، الأمر الذين يجعلهم غير ذوِي فعالية في تكوين المسلمِين، فضلا عن مساهمتهم في الزج بالشباب في ميدان التطرف، مدللا على ذلك بسفر أعداد كبيرة من المهاجرِين في البلاد إلى العراق وسوريا للالتحاق بتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الإرهابي، وفق صحيفة "هسبريس" المغربية.

ودعا الائتلاف إلى تأمين السبل لبروز إسلام بلجيكي، من خلال إفساح المجال أمام خبراء في الدين الإسلامي يدركُون ما يعيشهُ المجتمع البلجيكي، مطالبا بقطع الطريق أمام أيِّ تدخل أجنبي في تدبير الشأن الديني في البلاد، على اعتبار أنهُ جرَّ ويلاتٍ كثيرة على البلاد.


وكانت السلطات البلجيكية أجرت قبل أشهر تحقيقا بخصوص تصريحات داعية مغربي يدعى إلياس أزواج مقيم في بروكسيل، هدد فيها  بلجيكا وفرنسا بهجمات إرهابية.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس