أردوغان "المهزوم" يلوح بورقة الفوضى في تركيا


أنقرة - دعا الرئيس التركي الاسلامي رجب طيب اردوغان الاثنين الاحزاب السياسية في بلاده الى التصرف "بمسؤولية" للحفاظ على "استقرار" البلاد غداة الانتخابات التشريعية التي تلقى حزبه فيها ضربة قاسية.


وصرح اردوغان في بيان "في العملية الجديدة هذه، من المهم جدا ان تتصرف الاحزاب السياسية كافة بالحساسية الضرورية، وتتحلى بالمسؤولية لحماية مناخ الاستقرار والثقة الى جانب مكتسباتنا الديموقراطية".

ودعا الرئيس التركي الى تشكيل حكومة ائتلافية قائلا ان "النتائج الحالية لا تعطي الفرصة لاي حزب لتشكيل حكومة بمفرده".

وتصدر حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا منذ 13 عاما نتائج الانتخابات التشريعية بحصوله على 40,8% من الاصوات لكنه خسر الغالبية المطلقة في البرلمان لانه لم يحصل سوى على 258 مقعدا من اصل 550.

وحل حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي-ديموقراطي) ثانيا بحصوله على 25% من الاصوات و135 مقعدا فيما نال حزب العمل القومي (يمين) 16,3% واصبح يشغل 80 مقعدا، ونال حزب الشعب الديموقراطي (مؤيد للاكراد) 13,1% مع 80 مقعدا، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه النتيجة قضت على مشاريع اردوغان بتعديل الدستور لاقامة نظام رئاسي قوي في تركيا. وكان يلزمه من اجل تمرير هذه الاصلاحات التي نددت بها كل الاحزاب الاخرى باعتبارها "ديكتاتورية دستورية"، الفوز بـ330 مقعدا لكي يستطيع حزبه اعتماده بمفرده.


واعتبر بعض المراقبين أن تصريحات الرئيس التركي موجهة أساسا لأنصار حزبه (العدالة والتنمية) المحسوب على تنظيم الإخوان المسلمين، والذين يبدو أنهم لم يستوعبوا "هزيمة" حزبهم في الانتخابات وهو ما قد يدفعهم لافتعال الفوضى في البلاد على أمل اللجوء لانتخابات برلمانية مبكرة، وهو ما استبعده نائب رئيس الحكومة نعمان قورتلموش خلال تعليقه على نتائج الانتخابات.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس