زكريا تامر: درويش حوّل بلده من معسكر اعتقال إلى وطن للحرية


رام الله (الضفة الغربية) - فاز الأديب السوري زكريا تامر والمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد بجائزة محمود درويس للحرية الإبداع في دورتها السادسة.

وقال رئيس مؤسسة محمود درويش ياسر عبد ربه رئيس مؤسسة محمود درويش إن تامر "يجمع بين جمالية السرد ورفعة الذوق وبين الشجاعة والعناد في الدفاع عن حرية الانسان وكرامته ومواجهة الظلم والاستبداد".


كما أشار إلى أن أبو أسعد "ركز في مشروعه الإبداعي على قيم الحرية والعدالة لفلسطين والفلسطينيين وفضح الاستعمار والصهيونية"، وفق وكالة "رويترز" البريطانية.

وقال تامر في رسالة الى إدارة الجائزة "جائزة محمود درويش تميزت عن غيرها من الجوائز بكونها تُمنح للأدب المتطور فنيا وفكريا (كشعر درويش) والمرتبط في الوقت نفسه بالشعب الذي ينتمي إليه وهو الأدب القادر على المشاركة في تكوين المواطن الذي يستطيع تحويل بلده من معسكر اعتقال إلى وطن للحرية والعدل".

وتوفي درويش في التاسع من آب/أغسطس 2008 اثر مضاعفات لعملية جراحية في القلب أجريت له في هيوستن بالولايات المتحدة.


وقررت الحكومة الفلسطينية اعتبار يوم الثالث عشر من آذار/مارس الذي يوافق مولد دوريش يوما للثقافة الفلسطينية.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس