"غرام" الرئيسة بارك يثير أزمة دبلوماسية بين كوريا واليابان


سيئول - اتهمت محكمة في سيئول مراسلا يابانيا بـ"التشهير" بعد ادعائه بأن الرئيسة الكورية الجنوبية "بارك كون هيه" كانت في "لقاء خاص" مع أحد مساعديها السابقين يوم غرق السفينة "سيوال" في نيسان/أبريل الماضي والذي أدى لوفاة أكثر من 300 شخصا.


وقالت وكالة "يونهاب" الكورية إن المحكمة استدعت "تاتسويا كاتو"، الرئيس السابق لمكتب صحيفة سانكي شيمبون اليابانية بسيئول، بتهمة التشهير بالرئيسة بارك عبر اثارة شائعات في تقرير اخباري في أغسطس 2014 قال فيه إنها كانت بصحبة "جونغ يون هو"، وهو مساعد مقرب سابق لبارك، يوم غرق السفينة.

وكان كاتو استشهد بمقال على صحيفة "تشوسون ايلبو" الكورية في منتصف يوليو الماضي، يؤكد أن مكان بارك ظل مجهولا لمدة سبع ساعات، ما أثار الشائعات بخصوص اللقاء.

وقالت المحكمة إن ادعاءات كاتو كاذبة، مشيرة إلى أن سجلات هاتف جيونغ المحمول وغيرها من الأدلة تؤكد ذلك، فيما أكد مكتب الرئاسة أن بارك كانت داخل المجمع الرئاسي.


وأثارت لائحة الاتهام المقدمة لكاتو رد فعل عنيف من اليابان التي وصفت هذه الخطوة بالتمييز ضد وسائل الاعلام الأجنبية وقمع حرية التعبير، فيما تستمر السلطات الكورية بمنع كاتو من مغادرة البلاد في انتظار انتهاء محاكمته.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس