المياه الملوثة قاتل النساء الأول في العالم


نيويورك - قالت منظمة بريطانية إن حوالي 800 ألف إمرأة تلقى حتفها سنويا بسبب افتقارها لدورات مياه آمنة ومياه نظيفة.

وأشارت منظمة "ووتر إيد" إلى أن الأمراض التي تنتشر عن طريق المياه الملوثة وسوء الصرف الصحي تعد خامس أكبر سبب لوفاة النساء في أنحاء العالم إذ تسبب وفيات أكثر من الإيدز أو مرض السكري أو سرطان الثدي.


وقالت المنظمة  إن أكثر من مليار إمرأة (واحدة من بين كل ثلاث نساء في العالم) تفتقر لدورات مياه خاصة وآمنة، كما تفتقر 370 مليون إمراة إلى مياه نظيفة، حسب وكالة "رويترز" البريطانية.

وتلد كثير من النساء في الدول النامية في المنزل دون أن تتوفر مياه نظيفة مما يعرضهن هن وأطفالهن للاصابة بعدوى.

ودون امتلاك دورات مياه تضطر النساء والفتيات إلى الخروج من المنزل لقضاء حاجتهن وكثيرا ما يكون ذلك ليلا مما يعرضهن للتحرش والاعتداءات الجنسية.


كما أن جلب المياه في كثير من الدول الفقيرة يكون مسؤولية النساء والفتيات اللائي يمضين ساعات طويلة كل يوم في الذهاب والعودة من عند الآبار مما يحرمهن من الدراسة أو رعاية عائلاتهن.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس