ماذا لو فاز العرب بكأس الأمم الأوروبية؟




بقلم: محمد سناجلة

بدأت الملحمة الأوروبية التي انتظرناها طويلا... طويلا...

وفي الحقيقة فإن كأس أمم أوروبا بنظري على الأقل هي أهم بطولة كروية على الإطلاق، وهي عندي أهم من كأس العالم وذلك لأنها بطولة تجمع بين قمم العالم الكروية بدون وجود "السندريلات" حسب تعبير تشافي هيرنانيدز.

والسندريلات جمع سندريلا، هي منتخبات العالم الثالث الضعيفة التي تشارك في كأس العالم وتتعرض لخسائر مخجلة مثل خسارة السعودية الشهيرة أمام ألمانيا بثمانية أهداف في مونديال عام 2002.

تصوروا مثلا لو يصل منتخب مثل الأردن أو لبنان أو قطر لكأس العالم ويواجه منتخب ألمانيا أو اسبانيا برأيكم كم ستكون النتيجة؟ اعتقد أن المتابع لمشوار هذه الدول في التصفيات الأسيوية سيكون له فكرة واضحة عن الفضيحة المدوية التي ستحدث لو تأهلت مثل هذه المنتخبات –لا سمح الله- لكأس العالم!

في البطولة الأوروبية لا توجد فرق ضعيفة، فالكل قادر على الفوز وقد لاحظنا ذلك منذ البداية حين هزمت الدنمارك منتخب هولندا احد المرشحين الأقوياء للفوز باللقب. لا صغار في أمم أوروبا على عكس كأس العالم الذي تعتبر مباريات الدور الأول فيه للتصفية وفرز الغث من السمين.

لكن مهلا منتخبات الأردن أو لبنان أو قطر لا تمثل العرب والحمد لله في كأس أمم أوروبا، وبإذن الله لن تمثلهم في كأس العالم.

لكن العرب متواجدين وبقوة في أهم بطولة عالمية. فاللاعبين ذوي الأصول العربية يمثلون عصب اثنين من أهم المنتخبات المرشحة للفوز باللقب. منتخب فرنسا الذي يضم أربعة لاعبين عرب أساسيين وهم كريم بنزيمة وسمير نصري وبن عرفة وعادل رامي.

ومنتخب هولندا الذي يضم لاعبين ثلاثة لاعبين عرب وهم إبراهيم أفيلاي وآدم ماهر وخالد بلحروز. ولا ننسى منتخب ألمانيا الذي يمثل العرب فيه واحدا من أهم عناصره وهو سامي خضيرة.

نعم العرب متواجدون وبقوة في أمم أوروبا، وشخصيا لا استبعد أبدا أن تحرز فرنسا أو هولندا اللقب وبأقدام عربية. تصورو لو احرز بن زيمة او سمير نصري او ابراهيم أفيلاي هدف الفوز في المباراة النهائية. ولم لا؟

نعم العرب سيحرزون كأس أمم أوروبا.. ولا فخر!(يورو سبورت)
شارك على جوجل بلس