طاقية الإخفاء تصبح واقعا



نيويورك (الولايات المتحدة) - يبدو أن قصص الخيال العلمي، لم تعد للمتعة والتسلية فقط، بل باتت مصدر إلهام للعلماء أيضاً، فقد توصلت مجموعة من الفزيائيين في ولاية تكساس الأميركية، إلى ابتكار أداة يمكنها جعل الأشياء غير مرئية، وذلك في إطار مجموعة محدودة من الموجات الضوئية.



لكن الأداة لم تصل إلى قوة عباءة "هاري بوتر" السحرية حتى الان، إلا أن العلماء يؤكدون أن لديها الكثير من الإمكانيات.

الرغبة في الاختفاء بعيداً عن الأنظار كانت تحدو الإنسان طوال قرون، وقد ذُكر في الأدب الأسطوري اليوناني القديم، أن الآلهة كانت تضع غطاء رأس شبيه بعباءة "هاري بوتر" و"طاقية الإخفاء"، لتختفي عن الأنظار بقوتها الخرافية، لكن فكرة "العباءة السحرية" تطورت الان لتصبح هدفاً علميا.

فوفقاً لتقرير نشرته إحدى الدوريات الفيزيائية، الثلاثاء، فقد طور الباحثون في جامعة تكساس في أوستن، مادة رقيقة أطلقوا عليها "mantle cloak"، إذا تم طي شيء في داخلها فإنه يختفي، لكن هذا التأثير لا ينطبق سوى على مجموعة محدودة من الموجات الضوئية.

العلماء في تجربتهم قاموا بتغطية أسطوانة لا يتجاوز طولها القدم الواحد، بالأداة التي ابتكروها، فلم تستطع الموجات الدقيقة الكشف عنها، إلا أن الأسطوانة ظلت مرئية بالعين المجردة، لكن العلماء اكدوا أنه بإمكانهم تطبيق المبدأ نفسه على الضوء العادي.

الجدير بالذكر أن هذه الأداة ليست الأولى التي تجعل الأشياء غير مرئية، إلا أن الأدوات السابقة قد شملت أجهزة ثقيلة وأساليب أكثر تعقيداً.(سي ان ان)

شارك على جوجل بلس