ماذا أسرّ ميسّي إلى حائط المبكى؟


القدس - أثارت صورة مهاجم فريق برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي وهو معتمر قلنسوة يهودية عند حائط المبكى (البراق) ردود فعل ساخطة من قبل الجماهير العربية، حيث عبر البعض عن استيائه من الصورة التي نشرها موقغ "فايف" العبري.


ويبدو ميسي في الصورة خاشعاً في أداء الشعائر اليهودية على حائط البراق في مدينة القدس المحتلة، وذلك في إطار جولة السلام التي يُقيمها فريق "البلاوغرانا" في فلسطين المحتلة.

وأطلق شبان عرب غاضبون الاثنين  حملةً على موقعي "فيسبوك" و"تويتر" عبَّروا فيها عن استيائهم الشديد من ميسي، حسب موقع "العربية نت".

وسارعت جماهير نادي ريال مدريد، الغريم الأزلي لبرشلونة، الى التشفي من عشاق البلاوغرانا، إذ أعاد أنصار الفريق الملكي نشر صور أرشيفية لمدافع الفريق جيرارد بيكيه عند حائط البراق، وذلك حينما سافر برفقة صديقته المطربة الكولومبية شاكيرا إلى إسرائيل، بعد تلقي صديقته ذات الأصول اللبنانية دعوة لحضور محاضرة تحت عنوان "حماية وتعليم الأطفال حول العالم".


كما نشر آخرون صوراً للمدير الفني السابق لفريق برشلونة المدير الفني الحالي لنادي بايرن ميونخ الألماني، الإسباني بيب غوارديولا، لدى زيارته لإسرائيل لحضور حفل غنائي تحييه صديقته المطربة الإسرائيلية "نيني" على مسرح يحمل اسم "القدس"، في إطار احتفالات الدولة العبرية بذكرى قيامها بالقدس، وهو ما اعتبره الفلسطينيون مسيئاً للمدينة المقدسة، وصوراً أخرى لرئيس الفريق الكاتالوني، خوان لابورتا، الذي سبق له زيارة إسرائيل أربع مرات.(ألوان نيوز)

شارك على جوجل بلس