عندما تتساوى قيمة لاعب كرة القدم واللوحة الفنية!


لندن - أثار تصريح جوزيف بلاتر حول الصفقة الخيالية لانتقال غاريث بايل إلى ريال مدريد جدلا كبيرا في العالم، وخاصة حين شبه بلاتر لاعبي كرة القدم باللوحات الثمينة التي تباع بملايين الدولارات سنويا.


واعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ان صفقة انتقال بايل من توتنهام الى ريال مدريد الاسباني تدخل في اقتصاد السوق الجاري.

وشكك في مدى أحقية أي لاعب بالمقابل المالي الباهظ (حوالي 100 مليون يورو) الذي أنفقه ريال مدريد الأسباني لاتمام الصفقة.

ويأتي ضم بايل في وقت تغرق فيه اسبانيا باقسى ازمة اقتصادية في تاريخها، ورأى مدرب برشلونة غريم ريال مدريد خراردو ماتينو في الصفقة "قلة احترام" في مناخ الصعوبات الحالية.
واعتبر بلاتر ان هذه الصفقة تطرح الاسئلة ذاتها التي اثيرت عام 2009 خلال انتقال كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد الانكليزي الى ريال مدريد مقابل 94 مليون يورو.

واضاف "في ذلك الوقت، باعت شركة سوثبيز في لندن خلال مزاد لوحة من الفترة الزرقاء لبيكاسو بمبلغ 50 مليون جنيه استراليني اي ما يوازي 100 مليون دولار".

 وتابع "لقد قلت حينها، ان صاحب اللوحة سيضعها في مكان آمن لان لا يتحمل فقدانها، لكن رونالدو نراه مرتين على الاقل اسبوعيا في الملعب".

وينفق الأثرياء في العالم عشرات الملايين من الدولارات سنويا لشراء لوحات لكبار الفنانين في العالم أمثال دافنشي وبيكاسو وفان غوغ ومونك وغيرهم.


وكانت مدينة ديترويت الأميركية (تضم أهم المتاحف في أميركا) أعلنت عن بيع مقتناياتها من الأعمال الفنية لمبدعين عمالقة أمثال بروجيل وفان غوخ لاستخدام ثمنها فى إنقاذ المدينة التي أعلنت إفلاسها مؤخرا.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس