البراهمي وبلعيد قُتلا بنفس السلاح


تونس - أعلن مدير الأمن الوطني في تونس أن المعارض محمد البراهمي اغتيل بنفس قطعة السلاح التي قتل بها شكري بلعيد.


وقال وزير الداخلية لطفي بن جدو إنه تم التعرف على مجموعة من المشتبه بهم في التورط في الجريمة ومن بينهم عنصر سلفي متشدد يدعى أبو بكر الحكيم، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وقُتل محمد البراهمي النائب في المجلس الوطني التأسيسي الخميس بعد إصابته بـ11 طلقا ناريا في بيته بضاحية حي الغزالة القريبة  من العاصمة.

وكان البراهمي أكد قبل اغتياله بأيام أن سيناريو إسقاط حكم الإخوان في مصر "قد يرى النور في تونس قريبا".

وأضاف في لقاء مع جريدة "الصباح" التونسية أنّ التنظيم العالمي للإخوان المسلمين فرض على كلّ القوى الوطنية والديمقراطية الانخراط بـ"المعركة الوطنية الهامة".

وتحدّث البراهمي مطوّلا عن الحراك، الذي يقوم به مع أنصار حزبه أو حلفائه في المعارضة، من أجل إجهاض ما يعتبرها مخطّطات التنظيم الإخواني في تونس.


ودعا أنصار حزبه إلى خوض المعركة الحاسمة ضدّ "إخوان تونس"، وأضاف "نعتقد أنّ مناضلي التيار الشعبي لا خيار لهم إلاّ المساهمة بما لديهم من إمكانات نضالية لكسب هذه المعركة".(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس