ليبيا بعد القذافي: المأساة تتكرر

طرابلس - مر أكثر من عام على بداية الثورة الليبية، التي طغت أخبار ديكتاتورها الراحل وخطاباته المثير للجدل على جميع وسائل الإعلام، لكن ما إن تدخل حلف الناتو لصالح الثوار في ليبيا وأسقطوا النظام في ليبيا حتى غابت الأخبار وقطعت عن العالم.

بحثنا في أخبار الثورة وما بعد القذافي فوجدنا أن ثورة الأحرار الذين استعانوا بالناتو قد تحولت إلى ما يشبه الحرب الأهلية وصار الموت عادة يومية، الهدنة بدأت بعد مئات الشهداء ولم تستمر تلك أيضاً.

ذاك القتل اليومي يعود لكثير من الأسباب منها تراكمات غذاها الجهل على مدى 40 عاماً من حكم القذافي ودخول الناتو وتدخله فقمنا برسم مقطع فيديو صغير لنناهض الانقسام الحاصل و نسلط الضوء على المأساة الإنسانية الحاصلة في ليبيا. لم نكن ضد الثورة ولم نرسم ضد الحرية،  بل أخذنا جانب الأحرار ضد القتل والجهل.(خربشات)
شارك على جوجل بلس