الغاية تبرر الوسيلة: الإخوان يستعدون لحكم سوريا بـ"قناع علماني"





اسطنبول (تركيا) - خلال اجتماع مع المعارضة السورية تجمع قياديو جماعة الاخوان المسلمين حول زملائهم من الماركسيين وحثوهم على أن يدلوا بتصريحات سياسية بشأن المجلس الوطني السوري وهو جماعة المعارضة الرئيسية التي تتحدى الرئيس بشار الاسد.

ويعيش الكثير من اعضاء الجماعة في الغرب ولا يطلق البعض اللحى التي تميز أعضاء الجماعة لهذا يصعب تمييز الاخوان من اليساريين. لكن هناك خلافا بسيطا بشأن من الذي يمسك بمقاليد الامور.

واستعادت جماعة الاخوان عافيتها بعد أن أبيدت في الداخل منذ 30 عاما حين تحدت حكم الرئيس حافظ الاسد لتصبح القوة المهيمنة بين جماعات المعارضة من الخارج خلال الانتفاضة الممتدة منذ 14 شهرا على حكم ابنه بشار.

وتحرص جماعة الاخوان على الا تفت في عضد مؤيدي المجلس المتباينين لهذا قللت من شأن نفوذها المتزايد داخل المجلس الوطني السوري الذي يمثله برهان غليون الاستاذ الجامعي العلماني المقيم في باريس.

وقال علي صدر الدين البيانوني القيادي السابق بجماعة الاخوان لانصاره في تسجيل فيديو ان الاختيار وقع على غليون لانه وجه مقبول لدى الغرب وفي الداخل وأضاف أن الجماعة لا تريد أن يستفيد النظام اذا أصبح اسلامي رئيسا للمجلس الوطني السوري.

ويتداول معارضو الاخوان اللقطات سعيا الى ابراز نفوذهم غير المعلن.

وقال البيانوني انه تم ترشيح غليون كواجهة للعمل الوطني وان جماعة الاخوان لا تتحرك الان منفردة وانما تنضوي تحت لواء جبهة تضم جميع التيارات.

وجماعة الاخوان المسلمون في سوريا فرع للجماعة التي تأسست في مصر في عشرينيات القرن الماضي. وكانت الجماعة أحد صغار اللاعبين السياسيين قبل انقلاب حزب البعث عام 1963 لكن الدعم لها تزايد تحت حكم الرئيس حافظ الاسد حين هيمنت الطائفة العلوية التي ينتمي لها على سوريا التي يغلب على سكانها السنة.

وتعي جماعة الاخوان في سوريا المخاوف الدولية من تولي الاسلاميين الحكم وبواعث قلق الاقليات العرقية والدينية لهذا فانها تقدم نفسها بوصفها جماعة معتدلة تتبنى اجندة اسلامية اقرب الى النموذج التركي.

وفي الشهر الماضي أصدرت الجماعة بيانا رسميا لم يذكر كلمة الاسلام وتضمن تعهدات باحترام حقوق الافراد.

وتحظى الجماعة بدعم أنقرة وبعد الصعود السياسي للاخوان في مصر وتونس وليبيا منذ اندلعت انتفاضات الربيع العربي قبل اكثر من عام لهذا فانها جاهزة لتصبح على رأس اي نظام حاكم في سوريا.

وسيزيد مد المظلة الفضفاضة لجماعة الاخوان الى سوريا الضغط على المملكة الاردنية حيث همشت قوانين تعطي افضلية للساسة العشائريين المتحالفين مع أجهزة الامن جماعة الاخوان بالاردن.

ومن الممكن أن يجد حكام العراق الشيعة أن لجارتهم حكومة سنية متشددة كما سيخسر حزب الله اللبناني الداعم الرئيسي له من الدول العربية.

وتقول مصادر بالمعارضة ان جماعة الاخوان تعمل في صمت وتمول منشقي الجيش السوري الحر المتمركزين في تركيا وترسل المال والامدادات الى سوريا لتحيي بذلك قاعدتها بين صغار المزارعين وابناء الطبقة المتوسطة من الطائفة السنية في سوريا.

وقال فواز تللو وهو معارض ليبرالي مخضرم ومسلم متدين "نحن نتعارك بينما يعمل الاخوان".

وأضاف تللو السجين السياسي السابق الذي فر من سوريا منذ اربعة اشهر "اكتسبوا السيطرة على قسم المساعدات بالمجلس الوطني السوري والمكتب العسكري وهما المكونان المهمان الوحيدان به".

ومضى يقول "ما زال عليهم أن يبذلوا المزيد من الجهد لكسب تأييد في الداخل. الكثير من رجال الدين والنشطاء والمعارضين لا يريدون أن يتم ربطهم بهم".

غير ان تللو اعترف بأن جماعة الاخوان استعادت نفوذها داخل سوريا خاصة في مدينتي حمص وحماة ومحافظة ادلب الريفية على الحدود مع تركيا وجميعها معاقل للانتفاضة على حكم الاسد.

وليست هذه بالمهمة الهينة بعد ثلاثين عاما من الغياب السياسي. وفي اختلاف عن الحكام العرب الذين حاولوا استمالة الحركة بالسماح لها بممارسة نشاطها على نطاق محدود، فان عائلة الاسد استبعدتها هي وكافة جماعات المعارضة الاخرى من النظام السياسي.

وقتلت قوات الرئيس حافظ الاسد وعذبت وسجنت عشرات الالاف من الناس بعد أن بدأ يساريون واسلاميون يتحدون حكمه في السبعينيات.

واكتوت جماعة الاخوان بنار القمع وفي عام 1980 صدر مرسوم ينص على معاقبة من يثبت أنه عضو في الجماعة بالاعدام.

وقال ملهم الدروبي الذي تلقى تعليمه في كندا وهو أحد زعماء جيل الشباب في الاخوان المسلمين ان الجماعة لا يعنيها الصعود السياسي بالدرجة الاولى.

وذكر أن الاخوان يمثلون الحلول الوسط وليسوا متطرفين سواء الى اليسار أو اليمين وأن برنامجهم هو الاكثر قبولا لدى الشارع السوري.

وأضاف "نعمل على اسقاط بشار الاسد وخدمة الشعب السوري كأولوية وليس لايجاد قاعدة شعبية. ما عدا ذلك فالتنافس بين المعارضة نتركه للمستقل".

ومع ذلك أقر الدروبي بأن الطريق الى الديمقراطية سيكون أكثر دموية وأضاف أن الاخوان بدأوا مساندة المقاومة المسلحة بشكل جدي منذ نحو شهر.

وقسمت المسألة الجماعة بشدة في الثمانينات عندما حملت السلاح ضد الرئيس. وقتلت قوات الاسد نحو 20 ألف شخص عندما اجتاحت مدينة حماة عام 1982.

وقال الدروبي ان ليس هناك خلاف الان بشأن ضرورة المقاومة المسلحة الى جانب الاحتجاجات ضد الاسد.

وتابع أن كثيرين من الشعب السوري قتلوا واغتصبوا وأن الاخوان ملتزمون باقامة ديمقراطية متعددة الاحزاب في حالة الاطاحة بالاسد.

وأشار الدروبي الى برنامج سياسي كشف عنه الاخوان الشهر الماضي في اسطنبول والذي تعهد بارساء ديمقراطية متعددة الاحزاب مستقبلا في سوريا. وذكر البرنامج أنه من خلال التوافق سيتم صياغة دستور جديد يكفل تمثيلا عادلا للجماعات الدينية والعرقية المختلفة.

واستطرد قائلا ان أطروحات الاخوان المسلمين السوريين أكثر تقدما من جماعات الاخوان في البلدان الاخرى.

وقال باسم اسحق المعارض المسيحي الذي يعمل مع الاخوان المسلمين ضمن المجلس الوطني السوري ان البرنامج يحمل ملامح براغماتية الاخوان.

وقال اسحق "اذا ما واتتهم الفرصة للوصول الى السلطة بأنفسهم سيفعلون لكنهم يدركون أن ذلك سيكون صعبا في بلد 30 في المئة من سكانه ينتمون لاقليات دينية وعرقية".

"فقد الشارع ايمانه بالساسة اليساريين. فبعد القمع الذي حدث في الثمانينات تفرق شمل اليساريين. حافظ الاخوان على تماسكهم واعادوا بناء (الجماعة) في المنفى بمساعدة منح قدمها أثرياء سوريون وبمساندة من الخليج".

وفي استعراض لعضلاتهم المالية وصلت عناصر من جماعة الاخوان الشهر الماضي محملين بحقائب المال الى معسكر الجيش السوري الحر في منطقة تركية على الحدود مع سوريا قرب أنطاكية.

وقالت مصادر بالمعسكر ان الاخوان يدعمون العقيد رياض الاسعد أحد أبرز المنشقين عن الجيش السوري الرسمي العام الماضي وهو على خلاف حاليا مع ضباط كبار اخرين انشقوا في وقت لاحق.

ويطلق العقيد الاسعد حاليا لحية على غرار أعضاء الاخوان. كما أن نشطاء الاحتجاجات الذين لا تربطهم أي صلة بالاخوان استمالتهم ايضا وعود الدعم الفوري للانتفاضة.

يقول النشط المخضرم الذي يسافر بانتظام بين سوريا والمنطقة الحدودية في تركيا لحشد التأييد للاحتجاجات ضد الاسد في محافظة أدلب "اتصلت بهم وقدموا لي على الفور 2000 يورو عندما طلبت المساعدة... رغم انني لست من الاخوان".

وأضاف "يريد الاخوان المسلمون استعادة قاعدتهم السياسية. هذا حقهم".(رويترز)

شارك على جوجل بلس