ورد وشوك: كيف بنَت "الرأسمالية الشريفة" مصر؟




القاهرة - يتابع المخرج تيسير عبود تصوير مسلسله الجديد "ورد وشوك" تأليف ماجدة خير الله داخل استديوهات مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة.

يشارك في بطولة العمل صابرين وداليا مصطفى وروجينا وطارق لطفي ومحمد الشقنقيري وندى عادل وأحمد خليل وغيرهم، وهو من انتاج شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات ومرشح للعرض خلال شهر رمضان المقبل.

وتقول الكاتبة ماجدة خير الله إن العمل يدور في إطار اجتماعي يعرض صورة للطبقتين الرأسمالية الوطنية الشريفة والرأسمالية الطفيلية الشرسة، ويوضح دور الأولى في بناء المجتمع.

وتضيف "تدور أحداث المسلسل حول رجل توفيت زوجته تاركة له ثلاث بنات يتولى رعايتهن حتى يلتقي سيدة فاضلة ذات أصل عريق فيتزوجها وتتولى معه حل مشكلات بناته، ويمر الرجل بأزمة صحية فيترك إدارة مصنعه لزوجته إيماناً منه بأصلها الطيب، ورغم وجود خلافات عدة بين الزوجة وبين البنات لكنها تنجح في التقرب منهن وحل مشكلاتهن وكسب ودهن، إذ تتعايش مع كل واحدة منهن في مشكلتها الخاصة".

وتشير خير الله إلى أن القصص الإنسانية التي يستعرضها العمل ستحقق تواصلاً إيجابياً مع المشاهد، لأنه في أمس الحاجة إلى الموضوعات التي لا تزيّف الواقع.

وحول رؤيتها لشكل الدراما التليفزيونية المصرية خلال السنوات المقبلة توضح أن الإنتاج الخاص لا يهتم كثيراً بمضمون ما يقدمه ويركز على الأمور التسويقية حتى يحقق أرباحاً مادية، "كما أن طبيعة الموضوعات المقدمة في الدراما لا بد من إعادة صياغتها، فالحالة المزاجية للجمهور تغيرت كثيراً وأصبح هدفه الأساسي متابعة القضايا المهمة والأفكار الإيجابية".

وتجسد الفنانة صابرين شخصية سيدة أعمال تمتلك مصنع حلويات ولديها ثلاثة أبناء لكل منهم حكاية مختلفة.

وتؤكد أن المسلسل يثبت قيمة الدراما في حياتنا "فهي تعكس حقيقة الواقع الذي نعيشه وتقدم نماذج بشرية خيرة وشريرة، ولذلك فإن الفن الهادف لا يمكن أن يواجه أي اعتراضات من أحد".

وتضيف "من يقول إن التيارات الإسلامية ستعترض على الفن فإن رؤيته قاصرة، لأنه لا أحد ضد الفن الهادف والجميع لا بد أن يحارب الفساد والابتذال، كما أن معدلات تصوير المسلسل جيدة، وهذا يجعله جاهزاً للعرض قبل شهر رمضان بمدة طويلة، كما يمنح ذلك فريق التمثيل مساحة زمنية أكبر تؤهلهم لتقديم أفضل مستوى من الأداء التمثيلي".

وتراهن صابرين على نجاح المسلسل لأنها ترى أن سيناريو ماجدة خير الله يتضمن حكايات إنسانية رائعة، كما أن العمل يضم مجموعة من النجوم يحظون بحب الجمهور المصري والعربي.

أما الفنانة روجينا فتؤدي دور فتاة تمتلك شركة سياحية تقوم بإدارتها بعد وفاة أبيها، وتدخل في صراعات عديدة.

وتشير روجينا إلى أن وجود تفاهم كبير بين أفراد المسلسل والمخرج تيسير عبود "الذي يوظف إمكانات كل فريق العمل بشكل إيجابي".

وحول قدرة المسلسل على منافسة مسلسلات النجوم الكبار في رمضان توضح روجينا أن المنافسة الشريفة ستخدم الدراما المصرية و"الحكم في النهاية للمشاهد العربي، وجودة الأعمال تتوقف على مضمونها وليس على أسماء أبطالها".

ويجسد الفنان أحمد خليل شخصية رجل أعمال يتزوج من صابرين بعد وفاة زوجته، ويؤكد أن المسلسل رمز للعطاء الإنساني ومؤشر حقيقي لتضحية الآباء من أجل سعادة الأبناء.

ويرى أنه رغم الأدوار المتعددة التي قدمها في مشواره الفني، فإنه فخور بهذا المسلسل لما يتضمنه من أحداث وشخصيات، و"لذلك فإن الجمهور سيكون على موعد مع دراما متميزة، ولن يشعر بالملل إطلاقاً، لأن الحبكة الدرامية جيدة للغاية".

أما الفنان طارق لطفي فيؤدي دور طبيب شاب يمتلك مستشفى خاصاً، ويعيش قصة حب مع فتاة لا تبادله نفس الشعور وهي "ندى عادل" وفي الوقت نفسه تقع أختها الصغرى في غرامه.

ويؤكد المخرج تيسير عبود أنه سيتم تصوير معظم المشاهد الخارجية في مدينة الإنتاج الإعلامي وشوارع القاهرة، إضافة لتصوير المشاهد السياحية التي يتطلبها المسلسل في الأقصر وشرم الشيخ، و"قد وفرت شركة صوت القاهرة الإمكانات الإنتاجية اللازمة لنجاح المسلسل".

ويوضح أن "العمل مهم للغاية لأنه يناقش مشكلات الأسرة الخاصة بالزواج والطلاق والعنوسة، من خلال قالب إنساني اجتماعي رومانسي".(وكالة الصحافة العربية)

شارك على جوجل بلس