عن الثورة الليبية الثانية وأسرار القذافي الجنسية




لندن - عن ثورة بنغازي الثانية، وعن أسرار القذافي "الجنسية"، والوجه الآخر لمهد الربيع العربي، نقرأ سلسلة من التحقيقات والتقارير مما تحفل به الصحف البريطانية الصادرة الأحد.

فعلى الصفحة الأولى من "الأوبزرفر" نطالع تحقيقا لمراسل الصحيفة في مدينة بنغازي الليبية، كريس ستيفن، تحت عنوان "مع العثور على جثث المسلحين الذين تم إعدامهم، بنغازي على شفير الهاوية".

,يقول التحقيق إن الوضع في مدينة بنغازي الليبية كان متوترا الليلة الماضية (السبت) بعد العثور في أحد الحقول على جثث ستة من أفراد الميليشيا المسلحين يبدو أنهم كانوا قد أُعدموا في أعقاب اقتحام القاعدة العسكرية على التخوم الجنوبية للمدينة.

ويضيف التقرير أن التوتر في المدينة زاد مع إقدام الحشود الغاضبة على مهاجمة ثلاث من قواعد الميليشيات المسلحة كجماعة "أنصار الشريعة" التي يشير العديد من سكان المدينة بأصابع الاتهام إليها بمقتل السفير الأميركي في طرابلس، كريستوفر ستيفنز، خلال زيارته التفقدية للقنصلة الأمريكية في بنغازي في الحادي عشر من هذا الشهر.

وعلى كامل صفحتيها الثانية والثالثة تنشر الصحيفة تتمة تحقيق ستيفن بعنوان جديد يحمل دلالات ما شهدته المدينة يوم الجمعة الماضي "كيف طردت ثورة بنغازي الثانية الجهاديين من المدينة؟".

وفي معرض تقديمه للإجانبة على هذا السؤال من قلب مسرح الحدث، يصف لنا المراسل كيف "زحف عشرات الآلاف من المواطنين العاديين، الغاضبين بسبب مقتل السفير الأمريكي ستيفنز، واجتاحوا المتطرفين الإسلاميين في عقر دارهم في مجمعاتهم وطردوهم من المدينة، حيث كان المهاجمون متسلحين فقط بصرخاتهم وبلافتتاتهم وشجاعتهم الخالصة".

وينقل المراسل عن أحد أولئك "المواطنين العاديين" من متظاهري بنغازي، واسمه أبو بكر فراس، قوله: "إن الإسلام ليس هو أنصار الشريعة، فأحدهم من أفغانستان والآخر من تونس، والثالث من ليبيا، وهكذا دواليك".

ومع التقرير نطالع أيضا مجموعة من الصور، واحدة كبيرة يظهر فيها حشد من الشباب الليبي الغاضب، وأخرى رفع فيها أحد المحتجين يافطة كُتبت عليها عبارة "نطالب بالقصاص وبالعدل لستيفنز"، وثالثة تظهر ثلاثة من الشبان حمل أحدهم بندقية، بينما كان الجميع يهمون باقتحام قاعدة عسكرية تابعة لـ "أنصار الشريعة" في بنغازي.

أما صحيفة "الصنداي تايمز" فتخصص اليوم افتتاحيتها الثانية للحديث عن الوضع في بنغازي، وإن كانت تحاول أن تقرنه بما جرى أخيرا من احتجاجات في المنطقة والعالم على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام وللنبي محمد وعلى الرسوم الفرنسية المسيئة لرسول الإسلام.

وترى الصحيفة أن احتجاجات الربيع العربي، التي نجحت حتى الآن في إطاحة أربعة من حكام الشرق الأوسط، اتخذت بعد فيلم "براءة المسلمين" بعدا جديدا خطيرا اتضحت معه للغرب من جديد "الخطوط الحمر" بالنسبة للمسلمين ومقدساتهم التي لا يمكن المساومة عليها لقاء الفوز بـ "حرية التعبير".

وتقول افتتاحية الصنداي تايمز "إن فيلم (براءة المسلمين) ليس إلا شرارة لانطلاق الانتفاضات والثورات ضد السفارات والمصالح التجارية الغربية، لطالما اتضح أن الهوَّة بين الإسلام والغرب هي الآن أوسع من أي وقت مضى".

مهد الربيع

وفي "الصنداي تلغراف" نرصد أيضا بعدا آخر من أبعاد الحراك الثوري الذي تشهده المنطقة، إذ نطالع تحقيقا لمراسل الصحيفة في تونس، نِك ميو، بعنوان: "نوع مختلف من الخوف يحوم فوق مهد الربيع العربي".

يقدِّم المراسل لتحقيقه بجملة واحدة تلخص طبيعة الخوف الذي يوحي به العنوان، إذ يقول: "لحسن الحظ، لم يكن هناك من أشخاص يأخذون حمامات شمس بجانب البحيرة عندما وصل 80 متطرفا إسلاميا لتحطيم فندق الحرشاني، وهو المكان الوحيد الذي كان يمكن للمرء أن يشتري منه زجاجة بيرة (جعة) باردة في مدينة سيدي بوزيد".

يلتقي المراسل في سياق تحقيقه مع شكري عبد الفتاح البالغ من العمر 40 عاما،الذي قاتل ضد نظام الزعيم الليبي الراحل معمَّر القذافي، ومن ثم عاد أخيرا إلى تونس لينخرط في الصراع الدائر فيها لتحويل البلاد إلى دولة إسلامية.

يقول ميو، إن عبد الفتاح حرص خلال اللقاء على ارتداء قميص يحمل اسم "القاعدة" وصورة طائرة تحلق باتجاه ناطحة سحاب.

ومما قاله عبد الفتاح، ذو اللحية القصيرة الكثَّة، للصحيفة: "أنا فخور بكوني جهادي، فواجبي هو حماية المسلمين".

وبعبارة أخيرة يختتم بها ميو تحقيقه، يلخص عبد الفتاح طموحاته وأحلام الجهاديينن إذ يقول: "نحن صبورون، فالتونسيون سينحازون إلى صفنا في نهاية المطاف، ومن ثم نختار خلافتنا".

القذافي و"الاغتصاب"

وإلى الشأن الليبي نعود، ولكن من زاوية مختلفة هذه المرة، حيث نطالع على الصفحة الأولى من الصنداي تايمز تحقيقا لمراسل الصحيفة في باريس، ماتيو كامبل، تحت عنوان مقتَضب يقول "القذافي كان يغتصب رقيق الجنس لديه".

وفي تفاصيل التحقيق، الذي يرتكز على كتاب صدر الأسبوع الماضي، نقرأ أن القذافي كان "مغتصبا ساديا يختطف فتيات المدارس ليخدمن لديه كعبدات لممارسة الجنس معهن"، وفقا لمصدر فرنسي "موثوق".

ويضيف التحقيق "كان القذافي عادة يغتصب ويضرب ويذل الفتيات المراهقات".

ويروي الكتاب قصة فتاة تُدعى ثريا وعمرها 15 عاما عندما اختُطفت عام 2004 من قبل "مكتشفي المواهب" العاملين لمصلحة القذافي، وذلك في أعقاب اختيارها لكي تقدم له باقة ورود عندما كان يزور مدرستها.

يقول التحقيق: "كان يغتصبها مرارا، ويضربها ويتبول عليها طوال السنوات الخمس التي احتجزت فيه كإحدى الحريم لديه".(بي بي سي العربية)
شارك على جوجل بلس