جديد ناسا: مركبة فضائية أسرع من الضوء




نيويورك (الولايات المتحدة الأميركية) - أشار تقرير صدر مؤخرا أن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" كشفت عن مخططات لآلات قادرة على السفر بسرعات خيالية تفوق سرعة الضوء، والتي تبلغ نحو 300 ألف كيلومتر في الثانية.

وجاء في التقرير الذي نشر على مجلة تايم الأميركية أن المخططات الجديدة تعتمد على نظريات نشرتها إحدى المجلات العلمية في العام 1994، عن العالم ميغويل الكبيري، الذي قدم نظريات تعتمد على مبدأ "طي الفضاء" من نقطة الانطلاق إلى نقطة الانتهاء بسرعات خيالية.

وجاء في التقرير أن نظرية العالم الكبيري تقوم طي المسافات أمام وخلف الآلة بحيث تصبح نقطة الانتهاء ملاصقة لمقدمة المركبة، بدلاً من البحث عن نظريات وحلول لزيادة سرعة المركبة للوصول إلى سرعة الضوء.

وبين الكبيري أن النظريات والتكنولوجيا متوفرة للتوصل لمثل هذا الاختراع، إلا أن المشكلة الكبرى تكمن في إيجاد نوع من الطاقة غير قابل للنفاذ ويتمتع بخصائص معينة مثل "الثقوب السوداء" التي تنتشر في الفضاء من حولنا.

وأكد الخبير الفيزيائي بوكالة الفضاء الأميركية، هارولد وايت، أنه يجري العمل على نظريات لدعم نظرية العالم الكبيري والتي تستند بمجملها على علم وهندسة السرعة والمسافات.

وأضاف وايت أن هناك نظريات أخرى جديرة بالتحقيق تدعم إيجاد جسم ذو كتلة كبيرة يمكنه إيجاد نوع من المجال المغناطيسي حوله يدعم نظرية طي الفضاء، إلا أن النظريات تشير إلى أن جسما بهذه الصفات لابد أن يكون ضخما بحجم يبلغ أضعاف حجم الكرة الأرضية.

ولا يعتقد العلماء أن الوصول إلى جهاز أو آلة قادرة على السفر بهذه السرعات العالية على المدى القريب، إلا أن البحوث والاختبارات لا زالت جارية.( سي ان ان)
شارك على جوجل بلس