إسلامي أردني احتفل بقيام إسرائيل فتعرض للطرد من حزبه


عمان - قال حزب الوسط الاسلامي الاردني في بيان الثلاثاء انه قرر بالاجماع فصل النائب محمد العشا من عضوية الحزب وكتلته النيابية بعد أنباء تحدثت عن زيارته لاسرائيل الاسبوع الماضي ومصافحته الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز.


واوضح بيان نشر على موقع الحزب ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية ان "كتلة نواب حزب الوسط الاسلامي (15 نائب) اجتمعت مع اللجنة السياسية للحزب وقررت فصل النائب محمد العشا بالاجماع".

واضاف ان هذا القرار جاء "بعد الاطلاع على ما تناقلته المواقع الصحفية والالكترونية من زيارة النائب محمد العشا للكيان الصهيوني وقيامه بحضور حفل استقبال لما يسمى بعيد الاستقلال ومصافحته للمجرم بيريز الملطخة يديه بالدماء الفلسطينية".

واعتبر البيان ان "هذه الافعال تمس مبادئ ومنطلقات الحزب التي ترفض كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني".

وكان رئيس مجلس النواب الاردني سعد هايل السرور صرح خلال ترأسه جلسة الاحد ان "لا علم لمجلس النواب بهذه الزيارة"، مشيرا الى ان "النائب هو وحده المسؤول عن افعاله".

وبحسب مواقع اخبارية محلية اردنية فان العشا زار اسرائيل الاسبوع الماضية لثلاثة ايام وحضر حفل اقامه الرئيس الاسرائيلي في منزله الثلاثاء الماضي بمناسبة بالذكرى الـ65 لاعلان قيام دولة اسرائيل بحضور طاقم السفارة الاردنية في تل ابيب.

يذكر ان عددا من اعضاء مجلس النواب الاردني بدأو بجمع تواقيع تطالب بفصل العشا من المجلس.

وينص الدستور الاردني على ضرورة تصويت ثلثي أعضاء المجلس الذي يتألف من 150 نائب من اجل فصل أي من أعضائه.

يشار الى ان الاردن واسرائيل تربطهما معاهدة سلام منذ 1994.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس