ديترويت تعلن إفلاسها: مصنعو السيارات يندبون حظهم


شيكاغو (الولايات المتحدة) - اصبحت مدينة ديترويت الاميركية الخميس اكبر مدينة في تاريخ الولايات المتحدة تتقدم بطلب اشهار بالافلاس، وفق ما اظهرت وثائق قضائية.


وبعد ان كانت في الماضي رابع اكبر مدينة اميركية، تراجع عدد سكان ديترويت باكثر من النصف لينتقل من 1.8 مليون في العام 1950 الى 685 الفا اليوم، خصوصا مع تفشي الجريمة والنزوح الى الضواحي وتراجع صناعة السيارات.

وتدين المدينة التي تعد اكبر مركز لصناعة السيارات في العالم بمبلغ 15 مليار دولار اميركي، وتسعى الان للحماية من الدائنين ومن بينهم صندوق المعاشات وعمال القطاع العام، حسب هيئة الإذاعة البريطانية.

وعانت ديترويت من ازمات مالية لعدة سنوات بسبب تراجع صناعة السيارات التي كانت تحتضنها كما ان انخفاض عدد سكانها ادى ايضاً الى تراجع عائدات الضرائب.

وقال برر ريك سنيدر حاكم ولاية ميتشيغن في رسالة ارفقها بطلب اشهار الافلاس امام المحكمة ان "اشهار الافلاس يمثل الحل الوحيد الذي سيسمح لديترويت بان تصبح مستقرة وقابلة للاستمرار".

وأضاف سيندر "هذه هي الطريقة الوحيدة لانقاذ ديترويت خلال هذه الازمة الاقتصادية التي تعصف بها، فنحن نحتاج إلى إعادة هيكيلة المدينة والسماح لسكانها بالخروج من هذه الدوامة".


وقال البيت الابيض إنه يراقب عن كثب التطورات في مدينة ديترويت.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس