لا بديل عن بركات "قم" قبل أي اتفاق نووي بين طهران والغرب


قم (إيران) - بدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء زيارته إلى مدينة "قم" المقدسة لدى الشيعة في مسعى لحشد دعم رجال الدين وطلاب الحوزات الدينية والعامة هناك لجهوده الرامية إلى إبرام صفقة مع الدول الكبرى بشأن برنامج طهران النووي المتنازع عليه.

وتخوض إيران مفاوضات دقيقة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين ألمانيا بشأن برنامجها النووي.


وتشتبه الدول الكبرى في سعي إيران لاكتساب القدرة على صناعة أسلحة نووية وسط نفي طهران المتكرر لذلك.

ومنح الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي موافقة متحفظة على المفاوضات، غير أنه لا يثق في نوايا الغرب، وأعرب مرارا عن شكوكه في أن تصب خلاصة المفاوضات في صالح إيران، وفق وكالة "رويترز" البريطانية.


ولعب كبار رجال الدين في قم وهي مركز السلطة الدينية في إيران منذ فترة طويلة دورا محوريا في السياسة وفي تشكيل الرأي العام وتحريك الحشود ولا يزال بعضهم يحتاج إلى المزيد من الاقناع بشأن المفاوضات النووية.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس