الجامعات البريطانية.. من تخريج العظماء إلى تصدير الإرهابيين لـ"داعش"!


لندن - يتزايد القلق لدى البريطانيين هذه الأيام من تحول الجامعات العريقة في بلادهم إلى بؤرة لعشرت المتشددين، في ظل الجدل المتزايد حول "الجهادي" الكويتي البريطاني محمد الموازي.

وكان الموازي الملقب بـ"الجهادي جون" ظهر مؤخرا في فيديو لذبح رهائن مصريين في ليبيا، نشره مؤخرا تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الإرهابي.


وقالت جامعة "وستمينستر" اللندنية إنها تشعر بالصدمة والاشمئزاز بعد اكتشافها أن ذلك الرجل الملثم (الموازي) الذي ظهر في الفيديو تخرج في وقت سابق منها، وفق وكالة "رويترز" البريطانية.

والموازي ليس أول إسلامي متشدد درس في جامعة بريطانية، حيث تؤكد الحكومة أن ثلث من أدينوا في جرائم إرهاب ببريطانيا ارتادوا الجامعات.

ويوفر مناخ الحرية الذي تتيحه الجامعات البريطانية فرصة للمتشددين لتسويق آرائهم والتأثير على زملائهم الآخرين، وهو ما يدفع بعض المراقبين إلى مراقبة الطلاب المتشددين ومنعهم من الترويج لأفكارهم المتطرفة في المناسبات العامة.


غير أن أكاديميين ومدافعين عن حرية التعبير وبعض الساسة يدعون بالمقابل إلى السماح لضيوف متشددين بالحديث في الجامعات، ويقولون إن من الأفضل التعبير عن هذه الآراء ودحضها بدلا من دفنها.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس