"صاحب الوقت" لا يجد من يعتني به في تونس


قفصة (تونس) -  يبدو أن مسجد "سيدي صاحب الوقت" في تونس لا يجد من يعتني به هذه الأيام، حيث يشكو المترددون على ثالث أقدم مسجد في افريقيا من إهماله من قبل المسؤولين والباحثين.

ويقع المسجد على بعد أمتار قليلة من وسط مدينة قفصة (جنوب غرب)، ويؤكد المؤرخون أنه تم تشييده خلال عهد الأغالبة في القرن التاسع الميلادي، مشيرين إلى أنه تم تشييده على أنقاض كنيسة، وهذا ما تبينه رسوم الصليب على أعمدة وتيجان بيت الصلاة المغطاة بمادة الجبس.


ويقول إمام المسجد الشيخ محمود بن المختار فاخت لوكالة "الأناضول" التركية "ليس هناك تاريخ محدد بدقة لبناء هذا المسجد"، لكنه يستدرك بقوله "المرجح هو أن بداية البناء كان عام 70هجري على يد يزيد بن معاوية، قبل أن يتم الإنجاز عام 103هجري".

فيما تقول سارة بن حمد (متفقدة في معهد التراث) إن المسجد شهد عمليات ترميم وتحسين في الفترة الحفصية والعثمانية، و"مع فتح معهد التراث في قفصة قبل ثلاث سنوات تعهد المعهد بالمحافظة على هذا المعلم.. وبالتأكيد فإن الأبحاث التي ستجرى ستؤكد بالتحديد تاريخ هذا المسجد".


ويضيف فاخت "يجمع المؤرخون على أن الجامع لكبير في قفصة هو ثالث أقدم جوامع في أفريقيا بعد مسجدي عمرو بن العاص في القاهرة بمصر وعقبة بن نافع في مدينة القيروان التونسية".(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس