غراس يرحل: ألمانيا تتحسر على "ضميرها الأخلاقي" وإسرائيل تحاول التشفي


برلين - ترك رحيل الأديب البارز غونتر غراس صدمة كبيرة لدى عشاق الأدب في ألمانيا والعالم، فيما انشغلت الصحافة الإسرائيلية بالحديث عن "التاريخ النازي" لأكثر الكتاب المعادين لها في العالم.


وقال الرئيس الألماني يواخيم غاوك إن أعمال غراس كانت "انعكاسا لبلادنا وجزءا دائما من أدبها وتراثها الثقافي"، فيما أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن "صدمته العميقة" لوفاة الكاتب الألماني الأشهر في العالم.

وفيما انشغلت الصحافة العالمية بالحديث عن القيمة الفكرية الكبيرة للحائز على جائزة نوبل، ركزت صحف إسرائيلية مثل "هآريتس" و"ذي تايم اوف اسرائيل" على الاعتراف المثير للجدل لغراس عام 2006 الذي أكده فيه أنه تطوع عام 1944 في منظمة "فافن اس اس" النازية.


يُذكر أن غراس الذي حصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1999 لقيامه بتجسيد "الوجه المنسي للتاريخ"، يُوصف عادة بـ"الضمير الاخلاقي" لالمانيا بعد عهد النازية.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس