تونس: دعم الاقتصاد يبدأ بإعادة المستثمرين العرب




تونس ـ قال رئيس الحكومة التونسية المؤقتة حمادي الجبالي، إن بلاده تتطلع إلى تكتل اقتصادي عربي كبير، وتعهّد بأن حكومته لن تسمح بأن يتعرض أي مستثمر عربي أو أجنبي لأي نوع من الضغوط.

وقال الجبالي في كلمة افتتح بها الإثنين، المؤتمر 15 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب الذي بدأت أعماله في ضاحية قمرت شمال تونس العاصمة، إن تونس"تتطلع إلى تكتل اقتصادي عربي يتم إرساؤه من خلال الاستغلال الأمثل للإمكانيات الاقتصادية المتاحة وتطوير الأسواق المالية وتسهيل تنقل السلع والخدمات بين الدول العربية".

وتعهّد في هذا السياق بأن حكومته "لن تسمح بأن يتعرض أي مستثمر تونسي أو أجنبي في تونس لأي ضغوط أو عراقيل ما دام يحترم القانون التونسي".

وأضاف الجبالي الذي يتولى أيضا الأمانة العامة لحركة النهضة الإسلامية، أن السلطات السياسية في بلاده "عازمة على تذليل كل العوائق القانونية لتشجيع الاستثمار".

وأشار في هذا الصدد إلى أن الحكومة التونسية المؤقتة "ستعمل على استكمال مراجعة قانون تشجيع الاستثمارات، بما يتيح الفرصة أمام المستثمرين الأجانب لدخول مجالات جديدة في كنف الشفافية لاسيّما بعد تجميع كل الخدمات الموجهة إلى المستثمر في هيكل واحد وهو هيئة استثمار".

يشار إلى أن المؤتمر 15 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب، تنظمه الجامعة العربية والإتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد لعربية، والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات والإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

ويهدف هذا المؤتمر الذي ستتواصل أعماله على مدى يومين تحت شعار "الاستثمار العربي في ظل التحولات الراهنة"، إلى دفع الاستثمار وإلقاء الضوء على تطور مناخ الأعمال في تونس.(يونايتد برس)

شارك على جوجل بلس