فيليكس: عندما نقف عند قمة العالم ندرك كم نحن صغار




لوس انجليس (الولايات المتحدة) - بلغت السرعة القصوى للمغامر النمسوي فيليكس بومغارتنر خلال قفزته مساء الاحد 834 ميلا في الساعة (1342,2 كلم) اي ما يوازي 1,24 مرة سرعة الصوت، وهو رقم قياسي في القفز الحر من حدود الغلاف الجوي، وفق ما اكد متحدثون رسميون الاحد.

وهذه السرعة التي تم الاعلان عنها خلال مؤتمر صحافي اعقب القفزة التي قام بها المغامر النمسوي ببضع ساعات، اعلى بكثير من تلك التي اعلنتها متحدثة باسم فريق بومغارتنر في وقت سابق وحددت سرعة القفزة القصوى بانها 706 اميال (1136 كلم) في الساعة.

وحقق المغامر النمسوي البالغ 43 عاما قفزته الحرة على مدى اربع دقائق و20 ثانية قبل ان يفتح مظلته، بحسب المسؤول في فريق "ريد بل ستراتوس ميشن" المنظم للقفزة بريان يوتلي.

وسرعة الصوت التي ذكرها الفريق المنظم خلال التحضيرات كانت 690 ميلا (1110 كلم) في الساعة.

وروى بومغارتنر المشاعر التي اختلجته عندما خرج من مدخل الكبسولة على ارتفاع 39 الفا و45 مترا فوق صحراء ولاية نيومكسيكو في الولايات المتحدة.

وقال للصحافيين "عندما نقف هناك عند قمة العالم، نشعر بتواضع كبير ... الشيء الوحيد الذي نتمناه، هو العودة احياء".

كما اوضح بومغارتنر ما قاله عندما كان يقفز في الهواء، بعد ان جعل عطل في الصوت كلامه المنقول على الهواء عبر العالم غير مفهوم.

وقال "اعرف ان العالم اجمع يشاهد وارغب ان تروا ما اراه... احيانا يجب الصعود عاليا جدا لنعرف كم اننا صغار".(فرانس برس)
شارك على جوجل بلس