بين القاعدة والحوثيين.. اليمنيون ينتظرون الحرب السابعة




بقلم: منى صفوان

منذ إعلان انتهاء حرب صعدة السادسة، واليمنيون ينتظرون الحرب السابعة، لكن هذه المرة الحرب السابعة في صنعاء. الحوثيون يتمددون، ويخرجون عن رقعتهم.

فصعدة تتمدد لتحاصر صنعاء، وتثبت حجم قوتها وتأثيرها. إذ من كانوا أقلية أصبحوا اليوم قوة، وها هم الآن في قلب صنعاء التي أخرجوا منها، فصنعاء هي معقل المذهب الزيدي، مذهب أهل الشمال في اليمن، أي حوالى أكثر من نصف السكان. وقبل أن يحاصروا في قراهم وجبالهم، لم يكن في اليمن أي عيب مذهبي، أو تشوه في النسيج الاجتماعي، لكن المد السلفي، الذي زحف الى مساجد صعدة، قلب المعادلة.

المد الحوثي مرتكز في «عمران»، المحافظة التي اعتبرها الإصلاحيون معقلهم لوقت طويل منذ إعلان حزب الإصلاح قبل اثنين وعشرين عاماً، وخاصة أنّ هذه المحافظة استحدثت في الخريطة في التقسيم الإداري بعد إعلان دولة الوحدة، في 1990، ومن يومها هي معقل آل الأحمر وقبيلة حاشد.

لكن «عمران» هي مفتاح صعدة، وهي نقطة نزاع قبلية ـــ سياسية، وحالياً مذهبية إن شئتم، فالمسلحون الذين يشتبكون في مساجدها يؤكدون أنّ الحرب التي بدأت من على منابر المساجد، لن تنتهي إلا على المنبر.

فخطيب الجامع هو الذي يحدد كل شيء في المدينة، ويحدد تبعيتها السياسية والقبلية. والخطيب يأتي على فوهة دبابة، كأي انقلاب عسكري. وفي هذه المنطقة الوعرة قبلياً، عليك أن تقسمها الى قبيلتين «حاشد» و«بكيل»، حاشد دائماً كانت في حزب «الإصلاح»، أو نصيرة لهذا الحزب الإسلامي، فالقبيلة تحتاج الى أفيون الدين والحزب الإسلامي يحتاج الى نفوذ القبيلة وهذا التحالف ليس جديداً، بل يمتد عمره الى أربعينيات القرن الماضي.

حاشد هي قبيلة «آل الأحمر». وكان شيخ مشائخ حاشد المرحوم «عبد الله بن حسين الأحمر» الأمين العام السابق لحزب الإصلاح. وبعد موته، لا يزال التحالف بين قبيلة حاشد والإصلاح قائماً.

أما قبيلة «بكيل»، فدائماً هي ضد حاشد، وهي المنافس السياسي والاجتماعي والتاريخي، وتحالفها مع الهاشميين لم يجعل الحرب إصلاحية ـــ حوثية فقط، بل حرباً حاشدية ـــ بكيلية، ويمكن النظر لها كحرب قبلية لا كحرب مذهبية، فالعنصر السائد في اليمن هو القبيلة، والعنصر المتنحي هو المذهب الديني.

الحركة الإخوانية والحركة الزيدية، كلاهما وكلاء لحرب بالوكالة بين القبيلتين الأكبر والأشهر في اليمن، صاحبتا الإرث التاريخي في النزاع على النفوذ والثروة. ربما استفادت حركة الحوثي من الصراع، فالحركة تتحول الى حركة سياسية لها تحالفات ممتدة من صعدة، وتعبر مناطق القبائل في الجوف وحجة لتصل الى قلب تعز تحديداً، وربما بعض مدن الجنوب، المعروف عنها المدنية، مع عدم وجود أي تقارب مذهبي أو حتى اجتماعي ـــ قبلي، لكن التقارب هو سياسي بامتياز.

الإصلاحيون مستفزون من هذا التوسع، ويتهمون الحركة بالوصول الى عمران وحجة والجوف ومأرب. أي أن هناك الآن ما يقارب من خمس محافظات بيد الحوثي سقطت من يد الإصلاح. لن أستخدم عبارة سقطت من يد الدولة، لأنّ كلاهما دولة، فليس في اليمن دولة، هناك قبائل ومراكز نفوذ، ومن يحكم اليمن عليه عقد تحالفات قبلية ودينية وعسكرية كما فعل «علي عبد الله صالح» مقوّض الدولة الأول. هذه المناطق الآن بعد الإزاحة الخفيفة «لصالح»، خرجت من دولة الإصلاح، الى دولة الحوثيين.

وفي الوقت الذي كانت فيه هذه المناطق تحت سيطرة الإصلاح، كان التحالف قوياً جداً بين الإصلاح و«صالح»، برغم الخلاف السياسي الظاهر. إلا أنّ تركيبة اليمن القبلية تحتم بقاء نفوذ الإصلاح في مناطق حاشد، للسيطرة على بكيل. لماذا؟ لأن «صالح» أيضاً من قبيلة حاشد.

يعرف الحوثيون تماماً أنّ سيطرتهم على صعدة الآن لن تتم إلا إذا أمنوا مخارجها ومداخلها ومنافذها البرية والبحرية والجبلية. ولا تستغرب إن سمعت أخباراً عن أنّهم يحاولون شراء أراضي قريبة من الموانئ، والمنافذ البحرية التي تطل عليها الجبال الشاهقة. فالموقع الاستراتيجي الذي يمكن الحركةَ الحصول عليه يبرر العراك الدموي الحاصل بين الطرفين.

قد يبدو أنّ الإصلاحيين يفقدون شعبيتهم، وأنصارهم، والأهم أنّهم يفقدون استراتيجيتهم في الحفاظ على مواقعهم القبيلة. وإن فقدوا شمال الشمال فهذا يعني التمترس في صنعاء. والاتجاه نحو الجنوب قد لا يستمر، فقد ينجح مشروع الانفصال، حتى وإن كان هناك حراك موالٍ للإصلاحيين، فليس هناك حراك واحد. إذ لكل تيار سياسي أو زعيم سياسي حراك جنوبي خاص به.

الوضع المعقد يحتاج إلى بعض اللمسات ليصبح «باقة من التعقيدات»، مثل أن تعرف عزيزي القارئ، أنّ الحراك الجنوبي الممول من الإصلاح والتيار الإخواني قد لا يستطيع السيطرة على القرار في الجنوب، بسبب حراك آخر كحراك القاعدة المنافس، والذي يسعى الى انتزاع الجنوب من تحت سيطرة الإصلاح، فالحرب في الجنوب هي بين أجنحة القاعدة.

كل هذا لا يعني إلا شيئاً واحداً، أنّ صنعاء أصبحت محاصرة، بعد تمدد صعدة، وفي استمرار النزعة الانفصالية للحراكيين. عدن وصعدة كلاهما ذاقا الحكم المركزي الشمولي، والآن صنعاء تدفع ثمن حروبها: حرب 94 في الجنوب، وحروب صعدة الست في الشمال.

صنعاء الآن هي فقط عاصمة حكومة الوفاق، وعاصمة المبادرة الخليجية، وعاصمة الرئيس الجديد «هادي» المدعوم من الأميركيين والخليج، وعاصمة الإصلاح، وكذلك عاصمة الثورة التي تتصارع أجنحتها. كما هي عاصمة الرئيس السابق «علي عبد الله صالح» بما يملكه من 60% من الجيش وعاصمة الشيخ «حميد الأحمر»، وعاصمة اللواء المنشقّ «علي محسن الأحمر» وفرقته الأولى مدرع، وعاصمة الحوار والعراك، والأحزاب اليسارية والسلفية. كل هذا يبرر حصار صنعاء، المكتظة بالأحداث والانفجارات ومحاولات الاغتيال.

تهديد التحالف القبلي الإسلامي في صنعاء أصبح على أيدي الحوثيين والحراكيين... صنعاء تدفع ثمن ما فعله علي عبد الله صالح بهم...

ففي زمانها القريب، كانت صنعاء تذهب الى الحوثيين في عقر دارهم، وتهدم البيوت على رؤوس أهلها، وتذهب الى الجنوبيين في شواطئهم وتزرع فيهم القاعدة. واليوم القاعدة والحوثيون هنا في قلب صنعاء، وعلي عبد الله صالح لم يغادر بعد.(الأخبار اللبنانية)
شارك على جوجل بلس