"مثلية أديل" تمنح عبداللطيف كشيش سعفة كان الذهبية


باريس -  حاز المخرج التونسي-الفرنسي عبد اللطيف كشيش وممثلتا فيلمه اديل اكزاخوبولوس وليا سيدو معا الاحد جائزة السعفة الذهبية في الدورة السادسة والستين من مهرجان كان عن الفيلم الفرنسي "لا في داديل" (حياة اديل).


وصفق الحضور مطولا للممثلتين اللتين استرسلتا بالبكاء ومخرج الفيلم الذي يروي علاقة حب جارف بين امرأتين.

وللمرة الاولى كافأت جائزة السعفة الذهبية فيلما يتناول المثلية الجنسية صراحة ولا سيما بين امرأتين، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وفازت فرنسا تاليا بالسعفة الذهبية بعد خمس سنوات على فيلم "أنتر لي مور" للوران كانيه.

وقال المخرج الذي بدا عليه التأثر والفرح "اريد ان اهدي هذه الجائزة وهذا الفيلم الى شباب فرنسا الجميل الذي علمني كثيرا عن روح الحرية والتعايش فضلا عن شباب اخر، شباب الثورة التونسية بسبب سعيهم الى العيش بحرية ايضا والحب بحرية".


ويتناول الفيلم قصة مراهقة تتفتح على الرغبة مع فتاة اخرى صاحبة شعر ازرق. ويروي "لا في داديل" برقة الحب الجارف بين امرأتين وبطريقة لم يسبق ان تناولتها السينما.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس