ملك المحيط الهندي يعلن توبته


مقديشو –  بعد سنوات من العمل في القرصنة قرر محمد عبدي حسن "ملك المحيط الهندي" التوبة والعمل في التجارة.


والقرصان السابق المعروف أيضا بـ"افويني" (الفم الكبير باللهجة الصومالية)، هو أحد الرجال الذين روعوا المحيط الهندي بأسره، وجنى من عمليات القرصنة فيه ملايين الدولارات من المسروقات والفديات، وتصفه الأمم المتحدة بـ"كبير القراصنة الصوماليين".

لكنه ترك القرصنة إلى غير رجعة، ويحمل اليوم رسالة موقعة من مكتب الرئيس الصومالي وتشير إلى أنه يعمل في مكافحة القرصنة، ويقول إنه أقنع ألف شاب بالعدول عن القرصنة إلى التكسب في وسائل أكثر انتاجاً لمستقبل أفضل.

ويقول في فندق فخم في العاصمة مقديشو "لدي بعض التأثير، فأنا أستطيع أن أحرك بعض الفئات، وبعض علماء الدين، والزعماء المحليين والنساء لإبقاء الرجال بعيدين عن أعمال القرصنة".

وذاع صيت القراصنة الصوماليين في السنوات الأخيرة الماضية، وهم يعملون على سواحل الصومال التي تمتد بطول 3500 كيلومتر.

وإزاء تفاقم ظاهرة القرصنة قبالة السواحل الصومالية، نشرت الولايات المتحدة وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي أساطيل حربية لتأمين طرق الملاحة البحرية في المحيط الهندي.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس