تطبيقات المحادثة المجانية تهدد مستقبل شركات الاتصال


لندن - مع تزايد شعبية التطبيقات التي تسمح للناس حول العالم من التواصل عبر الإنترنت سواء عبر المحادثات الصوتية او الرسائل القصيرة المجانية، تزداد خسائر شركات الإتصالات التي تحاول جاهدة الخروج من عنق الزجاجة بابتكار عروض خاصة ومغرية على خدماتها في محاولة منها لاستعادة مكانتها المهددة في سوق الاتصالات.


وتخوض شركات الاتصالات في العالم معركة "كسر عظم" مع الشركات المنتجة للتطبيقات المجانية، بعد اصبحت تخشى ان يفرمها قطار التكنولوجيا الرقمية في طريقه.

وتعمل هذه الشركات على تعزيز خدماتها وتنويعها لاستعادة قاعدة عملائها وذلك من خلال ايجاد بيئة تنافسية جديدة وكسر الاحتكار في سوق الاتصالات، ورفع جودة وكفاءة الخدمات المقدمة وخفض أسعارها ومن ضمنها تكلفة الاشتراكات.

وتعمل كل شركة على ابتكار أفضل المنتجات والعروض وتقديمها بأحسن الاسعار لاجتذاب أكبر قاعدة من العملاء، وتتسابق مختلف شركات الاتصالات سواء الحكومية او الخاصة على خفض أسعار اشتراكات الهواتف الثابتة والمتنقلة وتكلفة المكالمات والرسائل القصيرة.
 كما انها لا تبخل على المستخدمين بمنحهم عروض مجانية وامتيازات خاصة واستثنائية لا سيما في المناسبات والاعياد التي تتكثف فيها حركة الاتصالات.

ولم تكتفِ شركات الاتصالات بتطوير بيتها الداخلي واعادة ترتيبه والقيام بالعديد من البرامج لدعم كوادرها وموظفيها وتطوير قدراتهم المهنية والتقنية حتى تواكب متطلبات العصر التكنولوجي بل تعدت ذلك الى محاولة لجم التطبيقات المجانية وفرملة حركتها تحت ستار القانون، وفق ما يؤكد موقع "ميدل إيست أونلاين" البريطاني.

وتعتمد تطبيقات المحادثة مثل "واتس أب" و "فايبر" على خدمة الإنترنت، ولذلك فهي مجانية سواء كان التواصل بين المستخدمين في نفس الدولة أو خارجها، ما أعطى ميزة اضافية لمستخدمي هذه التطبيقات، وهي أن مكالماتهم ورسائلهم تظل مجانية سواء كانت محلية أو دولية.

وكان تطبيق "واتس أب" قد ظهر لأول مرة في العالم عام 2009، الا أنه سرعان ما تحول الى أحد أهم تطبيقات المحادثة المجانية المتوافقة مع الهواتف الذكية، الى جانب "فايبر" و"تانغو" و"كاكاو" والعديد من التطبيقات الأخرى المشابهة.

وافاد تقرير نشر في وقت سابق ان تطبيقات المحادثات الهاتفية المجانية تمثل التهديد الأكبر لشركات الاتصالات في العالم، بعد أن تزايد الاعتماد عليها بصورة كبيرة وانخفض في المقابل استخدام المكالمات والرسائل النصية القصيرة التي ظلت طوال السنوات الماضية تستخدم بصورة تقليدية وعلى نطاق واسع للتواصل.

وقدرت الخسائر التي ستتكبدها شركات الإتصالات حول العالم بحوالي 23 مليار دولار من عائدات الرسائل القصيرة بنهاية 2012 بسبب تطبيقات المحادثة الفورية عبر الإنترنت.

وتتوقع مؤسسة "افوم" للأبحاث أن تصل الخسائر حتى 54 مليار دولار بحلول عام 2016 فقط من الرسائل القصيرة التي يتسبب بها تطبيق واتس اب.

وقالت محللة شؤون الإتصالات أن شركات الإتصالات الخليوية ترزح تحت ضغط تطبيقات الرسائل الإجتماعية وتفقد شيئاَ فشيئاً عائداتها من هذا القطاع الحيوي.


وبلغ إجمالي الرسائل الفورية التي تم تداولها عبر التطبيقات المجانية في 2012 حوالي 41 مليار رسالة، وهو أعلى بنحو الضعفين من الرقم المتوقع بالنسبة للرسائل النصية القصيرة.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس