مومياء مصرية أمام منزل طفل ألماني!




برلين - بدأ خبراء الأثار في ألمانيا التحقيق في حادث العثور على مومياء مصرية بإحدى المنازل في العاصمة.



وذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن طفلا ألمانيا في العاشرة من عمره عثر على مومياء مصرية تعود إلى آلاف السنين، عندما كان يعبث في شقة تعود لجدته في مدينة ديفولز شمالي ألمانيا.

وأكدت أن المومياء كانت كانت موضوعة في تابوت حجري قديم كان الفراعنة يستخدمونه.

وقال والد الطفل ويدعى لوتز وولفغانغ كيتلر الذي يعمل طبيب أسنان إن والده، أي جد الطفل، أنشأ خزانة كبيرة في المنزل عندما عاد من زيارة لشمال إفريقيا في خمسينيات القرن الماضي، مشيراً الى أن الجد لم يسبق في حياته أن تحدث عن الخزنة أو عن محتوياتها. وبحسب كيتلر فإن ما تم اكتشافه يمثل سراً كبيراً ظل مخفياً طوال السنوات الماضية.

وقامت السلطات الألمانية بنقل المومياء المصرية الى برلين من أجل استكمال الفحوص والتحقيقات بشأنها، واتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الإطار.


يشار الى أن مصر التي تعتبر واحدة من أغنى دول العالم بالآثار تعاني من عمليات تهريب واسعة لقطع أثرية هامة، كما أنها تقوم بعمليات متواصلة لمكافحة عمليات تهريب الآثار وتجارتها، إلا أن ما تنجح العصابات الدولية في تهريبه يظل كبيراً.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس