س: ماذا يعمل أعضاء الكونغرس الأميركي؟ ج: يلعبون البوكر!


واشنطن - لم تمنع جديّة الجلسة التي عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي حول العمل العسكري المحتمل ضد سوريا السيناتور الجمهوري جون ماكين، أحد أوائل الداعين لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري، من أن يلهو بهاتفه المحمول لبعض الوقت.


فقد ضبطت كاميرا صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية السيناتور ماكين وهو يلعب "البوكر" على هاتفه الذكي، أثناء الجلسة التي دارت حول منح الرئيس الأميركي باراك أوباما تفويضاً لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام السوري، رداً على استخدام أسلحة كيماوية في غوطة دمشق، حسب موقع "العربية نت".

وانتشرت الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة البرق ما حذا بماكين (77 عاماً) إلى عدم إنكار الواقعة، بل أكدها من خلال تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حيث قال "يا للفضيحة.. ضُبطت ألعب بوكر على هاتف الآيفون أثناء جلسة استماع استمرت أكثر من 3 ساعات بمجلس الشيوخ، ولكن الأسوأ أنني خسرت".

وكرر ما كتبه على "تويتر" بالقول "الأسوأ أني خسرت الآلاف من الدولارات"، قبل أن يستدرك موضحاً أنه كان يلعب بمال افتراضي.

وسخر البعض على شبكات التواصل الاجتماعي بالقول إن ماكين حوّل طاولة النقاش حول الضربة ضد سوريا إلى طاولة "بوكر".

كما اعترف ماكين على الهواء مباشرة لشبكة "سي ان ان" الأميركية باعتياده لعب "البوكر" قائلاً "مثلما أحب الإنصات بانتباه تام دائماً لملاحظات زملائي على مدى ثلاث ساعات ونصف الساعة، أحياناً أشعر بقليل من الضيق".(ألوان نيوز)


شارك على جوجل بلس