حتى الروبوتات بدأت تفكر بالانتحار!


لندن - يبدو أن ظاهرة الانتحار حرقا لم تعد تقتصر على البشر، حيث قرر روبوت "يائس" في النمسا الانتحار بعد تكليفه بمهمة تنظيف مملة من قبل صاحبه.


وذكر موقع "مترو" البريطاني أن أحد الروبوتات قرر القفز داخل موقد المطبخ بعد إعطائه مهمة لتنظيف بعض الحبوب المسكوبة على الأرض.

ولم يتم التأكد إن كان الروبوت قام بالأمر من تلقاء نفسه أم أنه سقط بالخطأ في الموقد، رغم أن الروبوتات لا تتذمر عادة من المهام الموكلة إليها.

وقال عامل الإطفاء هيلموت نيفاسر "بدأ الروبوت بالذوبان بسرعة كبيرة وعندما وصلنا للمكان كان مجرد كومة من الرماد".

وأدت عملية "الانتحار" لانبعاث دخان شديد من الشقة، أدى لاحقا لإخلاء المبنى بأكمله من السكان، قبل أن يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الأمر.

ويؤكد نيفاسر أن كيفية وصول الروبوت إلى الموقد ما زالت تشكل لغزا، مشيرا إلى أن صاحب المنزل يصر على أنه تركته مغلقا بعد انتهائه من عمله.

واستغرق عملية تنظيف المبنى وتأمينهمن قبل رجال الإطفاءحوالي ساعة، لكن صاحب المنزل يفكر بمقاضاة الشركة المصنعة للروبوت.

يذكر أن ظاهرة الانتحار حرقا (بين البشر) بدأت تتزايد إثر قيام شاب تونسي يدعى محمد البوعزيزي عام 2010 بحرق نفسه احتجاجا على تعنيفه من قبل رجال الأمن، وأدى هذا الأمر لاطلاق احتجاجات شعبية في تونس والعالم العربي عرفت لاحقا باسم "الربيع العربي".(ألوان نيوز)


شارك على جوجل بلس