هل تحيل التكنولوجيا حكام كرة القدم إلى التقاعد؟




لندن - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم الأربعاء أن تجارب تكنولوجيا مراقبة خط المرمى ستنطلق في مباراتين بالدوري الدنماركي وأخرى في إنجلترا الأسبوع المقبل.

وسيستخدم نظام "غول ريف"٬ الذي طورته شركة "فراونهوفر" الألمانية٬ والقائم على وضع رقاقة في مركز الكرة الوسطي تكشفها أجهزة استشعار على باب المرمى٬ في مباراتين تجمع الأولى الاحد المقبل بين سيلكيبورغ وسوندرجيسكي والثانية بين نودرسيالند وهورسنس الأربعاء في الدوري الدنماركي.

والنظام الثاني٬ الذي تتم تجربته طورته شركة "عين الصقر" البريطانية. ويستخدم ست كاميرات على طرفي الملعب لحساب الموقع الثلاثي الأبعاد للكرة٬ وذلك بإشارة تنتقل إلى ساعة يد الحكم في غضون ثانية لأي حادثة على باب المرمى٬ بحال عبور الكرة خط المرمى من عدمه.

وتم تجربة نظام "عين الصقر" الأربعاء في ساوثمبتون٬ على الساحل الجنوبي لإنجلترا٬ في نهاية كأس الهواة بين فريقي توتون وإيست لي.

ويستخدم برنامج "عين الصقر" في رصد مسار الكرة لتحديد صحة الكرات المتنازع عليها في كرة المضرب والكريكيت.

وقال الاتحاد الدولي إن حكام المباريات الثلاثة لن يستخدموا التكنولوجيا بحال أي نزاع٬ بل ستتم متابعتها من مراقبين بدلا من ذلك.

وتمت تجربة تكنولوجيا خط المرمى في كأس العالم لأقل من 17 سنة في البيرو وفي كأس العالم للأندية 2007 في اليابان.

لكن بعد سنوات من النقاشات٬ عادت القضية إلى الواجهة إثر بعض الأخطاء الفادحة التي حصلت في مباريات فاصلة.

وكان الإنجليزي فرانك لامبارد ضحية خطأ خلال الدور الثاني من مونديال جنوب إفريقيا أمام منتخب ألمانيا (1-4) حين سجل هدفا صحيحا عندما كانت النتيجة 2-1 لألمانيا بعدما تجاوزت الكرة خط المرمى بشكل واضح لكن الحكم الأوروغوياني خورخي لاريوندا ومساعده لم يحتسبا الهدف رغم وجودهما في موقع مناسب تماما لمعرفة ما إذا كانت الكرة تجاوزت الخط٬ وهو ما حصل فعلا بحوالي نصف متر عندما كان الإنجليز في قمة اندفاعهم من أجل العودة إلى أجواء اللقاء الذي تخلفوا خلاله 0-2.

ورفع هذا الخطأ التحكيمي من حدة الجدل حول ضرورة لجوء الاتحاد الدولي إلى الفيديو أو أي تكنولوجيا أخرى من أجل تجنب أخطاء مماثلة٬ وذلك أسوة برياضات أخرى مثل الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة أو الركبي وكرة المضرب.

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان ما حصل خلال تصفيات مونديال 2010 عندما لمس الفرنسي تييري هنري الكرة بيده خلال المباراة الأوروبية الفاصلة أمام منتخب إيرلندا قبل أن يمررها إلى زميله وليام غالاس الذي سجل هدف التعادل بعد التمديد والذي سمح لبلاده في التأهل على حساب الإيرلنديين.

وفي أقل من شهرين٬ سيلتقي مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في كييف في الثاني ن تموز/يوليو المقبل لعقد اجتماع خاص يحتمل أن يشهد قرارا تاريخيا٬ بحال تمت الموافقة على استخدام تكنولوجيا مراقبة خط المرمى.(ماب)

شارك على جوجل بلس