ما سر "سقوط" سياسيي العالم في تركيا؟


أنقرة - يستمر مسلسل "سقوط" أو تعثر السياسيين في تركيا، حيث ذكرت مصادر صحفية أن وزير خارجية بوركينافاسو جبريل يابيني باسول أصيب بحالة إغماء أثناء مؤتمر صحفي في أنقرة كان يذاع على الهواء مباشرة مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو.



وأظهر شريط فيديو باسول (55 عاما) وهو يسقط على الأرض بعدما أصابته حالة إغماء أثناء المؤتمر وسارع نظيره التركي وعدد من الحضور إلى الإمساك به وإنقاذه.

وذكرت وسائل إعلام تركية أنه جرى نقل باسول إلى مستشفى قريبة لإجراء الفحوصات الطبية.

وقال داود أوغلو في تصريحات صحفية خارج المستشفى إن حالة باسول الصحية تتحسن ولكن سيظل بالمستشفى لعدة ساعات لإجراء الاختبارات.

وذكر أنه كان من المقرر ان يتوجه باسول إلى باريس الجمعة ولكن الزيارة سيتم تأخيرها، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وتكررت في الآونة الأخيرة الحوادث التي يتعرض لها السياسيون الزائرون لتركيا، حتى أن بعض المراقبين أشاروا (على سبيل التندر) لوجود "لعنة" ما تصيب زوار أنقرة من السياسيين.

وأصيب الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في نيسان/أبريل الماضي بكسر في يده بعد أن سقط عن دراجة هوائية في مدينة اسطنبول.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "زمان" التركية أن ساكاشفيلي سقط عن دراجته في اسطنبول وأصيب بكسر في ذراعه، ونُقل إلى مستشفى للعلاج.

وكان أمين عام "الناتو" أندريس فوغ راسموسين سقط عن دراجته في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 في اسطنبول، وأصيب بكسر في يده.

وأصيب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بكسر في رسغه الأيسر خلال زيارة رسمية الى اسطنبول العام الماضي برفقة الرئيس فلاديمير بوتين.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس