أمازون "تبتلع" واشنطن بوست


نيويورك - اعلنت مجموعة واشنطن بوست الاثنين تخليها عن بعض نشاطات النشر ومنها الصحيفة التي تحمل اسمها الى مؤسس مجموعة امازون للتوزيع الالكتروني جيف بيزوس مقابل 250 مليون دولار.

وتعاني الصحف الورقية في الولايات المتحدة خصوصا من ضعف التوزيع والايرادات بسبب توجه القراء منذ سنوات نحو الاعلام الرقمي.

واوضحت المجموعة في بيان ان "الشركة التي اشترت الصحيفة يملكها جيف بيزوس بصفته الشخصية وليس بصفته مالك مجموعة امازون"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعملية الشراء هذه تكون قد انتهت فترة ثمانين عاما من هيمنة عائلة غراهام على الصحيفة.

وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة واشنطن بوست دونالد غراهام في البيان ان "سنوات من الصعوبات المالية في قطاع الصحف حثتنا على البحث عن مالك آخر يكون افضل لصحيفة واشنطن بوست".

واضاف ان "خبرة جيف بيزوس في التكنولوجيا والاعمال" جعلت منه مرشحا مميزا.

وكانت مجموعة "نيويورك تايمز" اعلنت انها ستبيع الصحيفة التابعة لها بوسطن غلوب إلى أحد مالكي فرق كرة القدم الأميركية لقاء 70 مليون دولار بعد أن اشترتها قبل 20 عاما بأكثر من مليار دولار.

وقد قررت الشركة التخلي عن بوسطن غلوب في ظلّ تراجع الطلب على الصحف مع تركيز الإقبال والإعلانات على مواقع الانترنت.

ويجمع مختصون في الصحافة الورقية في الولايات المتحدة على انه بعد فتح دفاتر الإفلاس في وول ستريت لم يعد بإمكان الصحافة الورقية إلا أن تلجأ الى خفض عدد المراسلين والموظفين من اجل الحفاظ على مستوى أرباح مناسب.


ويؤكد هؤلا ان الصحافة الورقية تشهد افولاً سريعاً، بعدما نزحت كفاءات مهمة من غرف التحرير التقليدية الى عالم الصحافة الألكترونية وصناعة الترفيه وغرف الدردشة ومواقع التواصل الاجتماعي.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس