حرب "كرتونية" بين إيران وإسرائيل!


طهران - بث التلفزيون الإيراني قبل أيام فيديو مدته أربع دقائق ونصف يتضمن محاكاة "كرتونية" لهجوم صاروخي على تل أبيب يشكل ردا على هجوم محتمل من قبل إسرائيل على المنشآت النووية الإيرانية.


وتم عرض الفيديو ضمن برنامج وثائقي حول قدرات الصواريخ الإيرانية وإمكانية استخدامها في الاستجابة للتهديدات الخارجية.

وتقوم عشرات الصواريخ البالستية الإيرانية (في الفيديو) بقصف مناطق استراتيجية في تل أبيب كوزارة الدفاع ومفاعل ديمونة النووي ومطار بن غوريون، وينتهي الفيدو بمشاهد حقيقة لقتلى في إسرائيل بعد سقوط صواريخ لحزب الله خلال حرب 2006.

ويتزامن بث الفيديو مع الحديث عن احراز تقدم في المفاوضات النووية بين إيران والدول الغربية، وتأكيد طهران استعدادها لتجميد جزء من برنامج النووي مقابل تخفيف العقوبات التي ترهق اقتصادها.

ولقي الفيديو اهتماما كبيرا لدى الصحافة الإسرائيلية، حيث أعادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" نشر الفيديو على صفحتها الرئيسية، واعتبرت أنه جزء من "الخطاب الإيراني المعادي" لإسرائيل، مستغربة تزامن عرضه مع الحديث عن قرب التوصل لاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

كما أثار جدلا على المواقع الاجتماعية، حيث قال أحد مستخدمي يوتيوب إن إسرائيل "هُزمت" في وقت سابق من قبل حزب الله وتدرك جيدا مدى قوة إيران، محذرا تل أبيب من "اللعب" مع طهران، فيما ردت إحدى المستخدمات بأن إسرائيل تستطيع أن "تمسح الأرض بحزب الله وحماس، ولكن الولايات المتحدة ترغب في وقف الحرب ليعم السلام المنطقة".

وأضاف مستخدم آخر يدعى محمد مبارك "كل نظام عسكري له عناصر قوة وضعف، في عام 2006 كان يُعتقد بأن دبابة ميركافا سوف تغزو لبنان ولا أحد يستطيع وقفها، ولكن حزب الله وجد حلا لوقفها وتدميرها بسهولة، الآن تأكد أيضا أنه وجد الحل للحد من فعالية القبة الحديدية، والحرب القادمة سوف تؤكد ذلك".

ويحرص الزعماء الإيرانيون على تكرار وعيدهم لإسرائيل في حال فكرت بمهاجمة بلادهم، وكان المرشد علي خامنئي أكد قبل أشهر أن طهران "ستمحو من الوجود كلا من تل أبيب وحيفا" في حال هاجمتها إسرائيل.

وعلق مستخدم يدعى اوشينا اميزيو على الفيديو الذي أعيد نشره في موقع "تايم أوف إسرائيل" بقوله إن "أسلحة آيات الله مجتمعة" لا يمكنها التغلب على اسرائيل، فيما أكد مستخدم آخر يدعى نيل ارمسترونغ أن الأسلحة الإيرانية سيتم تدميرها خلال الضربة الإسرائيلية المقبلة أو عبر القبة الحديدية.

واعتبر طوني ترينتون أن الفيديو الإيراني يشكل "محاولة استفزازية لدفع إسرائيل إلى اتخاذ هذه الخطوة (الهجوم)"، مشيرا إلى ضرورة القيام بـ"ضربة وقائية" فعالة من قبل إسرائيل، على اعتبار أن أوباما لا يملك الشجاعة للقيام بذلك.


يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد الأحد أن بلاده ستعمل ما بوسعها لمنع أي "اتفاق سيء" بين إيران والمجتمع الدولي، مشيرا إلى أنه يقوم بإجراء اتصالات مع قادة العالم لمنع مثل هذه الصفقة التي تشكل "خطرا كبيرا على العالم".(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس