ريم عبدالله: المرأة السعودية قبلت أن تكون "جارية" لإرضاء الرجل!


الرياض - أثارت الفنانة السعودية ريم عبدالله جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتقادها لتعامل المجتمع السعودي مع المرأة.


وكتبت عبدالله في صفحتيها على موقعي فيسبوك وتويتر "أيقنت انه في مجتمعنا أكبر عدو للمرأة هي المرأة نفسها, تقبل بالتنازل عن حقوقها وترضى بالظلم والقهر وتصبح جارية إما لإرضاء ذكر او غيرة على ذكر".

وأضافت "اذا مرضت زوجته (زوجة الرجل) ما يبي (لا يرغب) الا مرأة تكشف عليها او تولدها واذا بغى (أراد) يتزوج يسأل هي موظفة وكم راتبها؟ واذا جاء تويتر قال المرأة مالها الا بيتها وعيالها".

وعلق أحد المستخدمين "المرأة، وانت الصادقة، في مجتمعنا اكبر ملكة عند الرجل لان المرأة هي المدللة، لديه فتنازلها هو الوفاء منها للرجل ومن الرجل لها، وأضافت الدكتورة منى العمري "ربك قال اذا انتي مسلمة بتفهمين" وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهليه".

وتعد ريم عبدالله إحدى أشهر الفنانات في السعودية، وبدأت مسيرتها الفنية في مسلسل "طاش ما طاش" مع الثنائي عبد الله السدحان وناصر القصبي عام 2007، واشتهرت لاحقا بشخصية "الشيخة ألفت" التي قدمتها في مسلسل "بيني وبينك" للمخرج محمد العوالي.

وأنشأ عدد من المغردين هاشتاغا جديدا بعنوان "ريم عبدالله"، وكتب مستخدم يدعى "البقمي" ردا على تصريحات عبدالله "الجارية ليست من لزمت حجابها وقامت على تربية اولادها وأدت واجباتها الزوجية، هذه ملكة في بيتها ومجتمها، وأضاف "بل الجارية هي من تجردت من حيائها امام الكاميرات واحيت السهرات وهي في اكمل زينتها".

وأشاد أحد المستخدين بالتجربة الفنية المتميزة لريم عبدالله، وطالبها بالمقابل بعدم التدخل في قضايا خارج اختصاصها، فيما دعى لها مستخدم آخر بـ"الهداية".


وما زالت المرأة في السعودية تعاني من قيود كثيرة، رغم سياسة الانفتاح التي تنتهجها البلاد مؤخرا لتحسين وضعها بدءا بزيادة دخولها لميدان العمل وانتهاءا بكسرها لاحتكار الرجل لمجلس الشورى، فضلا عن بعض الليونة التي بدأت السلطات تبديها إزاء قيادتها للسيارة.(ألوان نيوز)
شارك على جوجل بلس