"عدو السلام" يغادر العالم وإرثه باقٍ


القدس - توفي رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ارييل شارون في مستشفى قرب تل ابيب عن 85 عاما بعد ان امضى ثماني سنوات في غيبوبة، بحسب ما اكد مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووسائل الاعلام الاسرائيلية السبت.


ولم يصدر اي تاكيد رسمي من مستشفى شيبا حيث يرقد شارون، بينما اعلن متحدث باسم المستشفى انه سيصدر اعلانا عند الساعة 3,00 بعد الظهر (13,00 ت غ).

ويرقد شارون في غيبوبة منذ اصابته بجلطة دماغية في 4 كانون الثاني/يناير 2006. وتدهورت حالته فجأة في الاول من كانون الثاني/يناير حيث عانى من مشاكل في الكلى بعد خضوعه لجراحة.

ويُعدّ شارون من السياسيين والعسكريين المخضرمين على الساحة الإسرائيلية، حيث شارك في حروب عدّة ساهمت في صعود نجمه العسكري، ومنها العدوان على السويس في مصر عام 1956، وحرب حزيران/ يونيو عام 1967، وحرب تشرين الأول/ أكتوبر عام 1973، الذي شارك فيها برتبة لواء، بعد إعادته إلى الخدمة التي تركها مخططاً للتقاعد.

واعتبر مسؤول فلسطيني كبير ان رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق "مجرم بحق الفلسطينيين"، متهما إياه بالتورط في مقتل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وقال نائب امين سر حركة فتح جبريل الرجوب "ان شارون كان مجرما بحق الشعب الفلسطيني وهو قاتل والمسؤول عن قتل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.


وشارون شخصية مثيرة للجدل داخل إسرائيل وخارجها، ولطالما شكل "عثرة" في مسيرة السلام أو "عدوا للسلام" كما ينعته بعض المراقبين، كما أن اسمه ارتبط بجرائم حرب عدة ارتُكبت خلال الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982.(ألوان نيوز) 
شارك على جوجل بلس